تتويج “بين الأمواج” بجائزتين في روتردام

توج الفيلم المغربي “بين الأمواج” (La vie me va bien)، للمخرج الهادي ولاد محند، والمنتج كريم الدباغ، بجائزتي الجمهور وأحسن ممثلة لبطلته لبنى أزبال، ضمن فعاليات مهرجان الفيلم العربي بروتردام.

وتدور أحداث الفيلم (90 دقيقة)، حسب بلاغ توصلت به Alhayat24، خلال فترة منتصف التسعينيات، في قرية صغيرة شمال المغرب، حيث يصاب (فؤاد) الموظف الوحيد في مكتب البريد بمرض عصبي يقلب مجرى حياته وحياة أسرته رأسا على عقب، تؤدي به إلى التفكير في الموت.

إعلان

وعبر الهادي ولاد محند، مخرج العمل، في تصريحات صحافية، عن سعادته بهذا التتويج الدولي، وقال: “التتويج بجائزتين يشكل حافزا لفريق العمل. كما يعد بمثابة احتفاء بهذه التجربة السينمائية المليئة بالأحداث، والتي تمزج في طياتها العديد من المواقف التي سيكتشفها الجمهور مع توالي عرض مشاهد الفيلم”.

إلى جانب لبنى أزبال المُتوجة بالجائزة، يشارك في بطولة فيلم “بين الأمواج” كل من سمير القواسمي وسيد العلمي وجلال قريوا.

يشار إلى أن الهادي ولاد محند مخرج مغربي دفعه اهتمامه المبكر بالسينما إلى حضور دورة عن صناعة الأفلام الوثائقية في Ateliers Varan في باريس، وتخرج من المدرسة الدولية للسينما والتلفزيون بباريس وتخصص في الإخراج السينمائي، ثم انتقل إلى العمل كمساعد مخرج في العديد من الإنتاجات المغربية والفرنسية.

يذكر أن فيلم “بين الأمواج” شارك في المسابقة الرسمية لمهرجان مالمو السينمائي، وضمن فعاليات المسابقة الرسمية للدورة الأولى لمهرجان البحر الأحمر السينمائي الدولي في مدينة جدة السعودية.

بالموازاة مع ذلك، جرى ترشيح سمير القواسمي، الذي يلعب في هذا الفيلم دور البطل، لجائزة أحسن ممثل ضمن جوائز النقاد للأفلام العربية في نسخته السادسة بمهرجان “كان”، المنظمة من طرف مركز السينما العربية برسم سنة 2021.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى