الحبس النافذ لمسؤولين في “روح فاس”

قضت غرفة الجنايات لجرائم الأموال بمحكمة الاستئناف بفاس، مساء اليوم الثلاثاء، ابتدائيا، بمؤاخذة عبد الرفيع زويتن، الرئيس الحالي لمؤسسة روح فاس، المنظمة لمهرجان فاس للموسيقى العالمية العريقة، من أجل جناية اختلاس أموال عامة، والحكم عليه بسنة حبسا نافذا وغرامة نافذة قدرها 20 ألف درهم، وذلك على خلفية اختلالات مالية عرفتها المؤسسة المذكورة.

كما عاقبت المحكمة ذاتها في الملف نفسه كلا من فوزي صقلي وعبد القادر الوزاني، المسؤولين السابقين بالمؤسسة ذاتها، بالعقوبة الحبسية والغرامة ذاتهما من أجل تبديد أموال عامة، وعبد الله الزاهر ومنية أسموني بـ10 أشهر من الحبس النافذ وغرامة نافذة قدرها ألفي درهم لكل واحد منهما من أجل التزوير في محررات عرفية.

إعلان

كما قررت غرفة الجنايات لجرائم الأموال بمحكمة الاستئناف بفاس، وهي تنطق بالحكم في هذا الملف، بعدم مؤاخذة 8 متابعين آخرين مما نسب إليهم من الأفعال والحكم ببراءتهم وإرجاع مبالغ الكفالة للمبرئين، وكذلك للمدانين بعد خصم الغرامة والصائر.

وتوبع في هذا الملف، إلى جانب عدد من مسؤولي مؤسسة روح فاس السابقين والحاليين، ممونون سبق لهم التعاقد مع مهرجان فاس للموسيقى العالمية العريقة.

يذكر أن هذه القضية تفجرت بناء على شكاية تقدم بها أعضاء سابقون بمؤسسة روح فاس، وهم حسن سليغوة ومحمد العموري وعبد الحميد بن مخلوف، حيث سبق للمحكمة الاستماع إليهم في شأن هذه القضية التي توبع فيها 15 متهما في حالة سراح مقابل كفالات مالية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى