إنقاذ عشرات المهاجرين بالبحر المتوسط

أنقذت سفينة “ماري جونيو”،  الأحد، 29 شخصا كانوا على متن قارب خشبي في عرض المتوسط، وكانت حياتهم معرضة للخطر، حسبما أعلنت منظمة “ميديتيرانيا لإنقاذ البشر”، التي ساعدت أيضا في عملية أخرى لإنقاذ 85 شخصا نفذتها سفينة “سي ووتش 3”.

وكتبت المنظمة غير الحكومية على حساباتها في وسائل التواصل الاجتماعي أنه “رغم خطورة وجود زورق الدورية الليبي في مكان الحادث، أكملت ‘ماري جونيو’ إنقاذ 29 شخصا معرضين لخطر الموت في قارب خشبي صغير”، وزادت: “جميعهم باتوا الآن بأمان على متن سفينتنا”.

إعلان

وبحسب المنظمة ذاتها فإن هؤلاء “أشخاص (بينهم قاصرون) يفرون من ليبيا”، مردفة: “يسعدنا أننا نجحنا في تجنب القبض عليهم وترحيلهم من الفظائع التي فروا منها”.

وتعد هذه عملية الإنقاذ الثانية في مهمة “ماري جونيو” الأخيرة، وهي الثانية عشرة، وقد بدأت يوم الجمعة الماضي، عندما غادرت السفينة ميناء مازارا ديل فالو في صقلية؛ فقد ساعدت الليلة الماضية في عملية الإنقاذ التي أجرتها “سي ووتش 3”.

وتمكنت السفينة التابعة لمنظمة “سي ووتش” غير الحكومية، التي كان على متنها بالفعل 222 شخصا بعد عدد من عمليات الإنقاذ، من إنقاذ 85 مهاجرا كانوا مسافرين في قارب محفوف بالمخاطر، وكان على وشك أن تصطدم به قوارب الدوريات الليبية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى