استقلاليون يثمنون الدينامية الجديدة للحزب

اجتمع بمدينة آسفي، السبت، عدد من أعضاء مجلس النواب وعضو مجلس المستشارين، ومجموعة من أعضاء اللجنة المركزية لحزب الاستقلال، ومجموعة من مفتشي الحزب ومنتخبيه بمجلس جهة مراكش آسفي.

وأوضح بلاغ توصلت به Alhayat24 أن الاجتماع يندرج “في إطار متابعة الشأن الحزبي، واليقظة والتعبئة التي يعبر عنها مناضلو ومناضلات حزب الاستقلال بأقاليم جهة مراكش آسفي، وفي إطار حماية الاختيار الديمقراطي بوصفه أحد الثوابت الدستورية، ووعيا منهم بدقة المرحلة التي تجتازها بلادنا وحاجتها بصفة خاصة إلى أحزاب قوية ومتماسكة قائمة على الشرعية الديمقراطية، واستحضارا للدور الوطني الخالد لحزب الاستقلال”.

إعلان

وأشاد المجتمعون، حسب البلاغ، بـ”النتائج الباهرة” التي حققها حزب الاستقلال بقيادة نزار بركة، الأمين العام للحزب، وخصوصا بجهة مراكش آسفي، في مختلف الاستحقاقات الانتخابية البرلمانية والجهوية والجماعية والمهنية الأخيرة، و”التمثيلية الوازنة والمشرفة” في مختلف هياكل وبنيات المؤسسات المنتخبة.

وأشار البلاغ ذاته إلى أن المشاركين في اللقاء “يقدرون عاليا المجهودات الكبيرة التي يبذلها برلمانيو ومنتخبو الحزب بالجهة في الاضطلاع بمهامهم الانتدابية، ويحيون حرصهم على ممارسة مهامهم بكفاءة ومسؤولية وأمانة واقتدار”. كما أعربوا عن “عظيم فخرهم بمناضلات ومناضلي الحزب ومسؤوليه الترابيين على ما بذلوه من مجهودات جبارة خلال الاستحقاقات الانتخابية الأخيرة من أجل إعلاء كلمة الحزب”.

ونوه المجتمعون بـ”المساهمة النوعية والمثمرة للحزب في الدينامية الجديدة التي تشهدها بلادنا، وانخراطه في أجرأة النموذج التنموي الجديد ومسيرة الإصلاحات الحكومية الكبرى لتنزيل الأوراش الملكية الاستراتيجية الهامة”، مجددين “عهدهم للمواطنات والمواطنين وفاء للثقة الغالية التي وضعوها على عاتق الحزب ومنتخبيه، وعدم ادخار أي جهد في الدفاع عن قضايا المواطنين والتجاوب مع انتظاراتهم وتنفيد الالتزامات التي تعهد بها حزب الاستقلال خلال الحملة الانتخابية”.

كما أعلنوا دعمهم الكامل للأمين العام للحزب، وتمسكهم بمحورية منصب الأمين العام ودوره في الحفاظ على هوية ووحدة الحزب. وأعربوا عن “رفضهم الكامل والتام لمقترحات خلوة اللجنة التنفيذية”، مع “التمسك بعضوية البرلمانيين ومفتشي الحزب وأعضاء اللجنة المركزية بالصفة وتمثيلية الروابط المهنية داخل المجلس الوطني، باعتبار هذه الفئات وبعيدا عن تشخيص الأمور، تعتبر البنيات الأساسية التي يقوم عليها الحزب والتي تقوم بالتفكير والتدبير والتعبير عن مواقف الحزب السياسية”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى