أسعار الحبوب تواصل الارتفاع بالعالم

أعلنت منظمة الأغذية والزراعة التابعة للأمم المتحدة (الفاو)، الجمعة، أن أسعار الغذاء العالمية تراجعت بشكل طفيف في ماي للشهر الثاني على التوالي، باستثناء أسعار القمح التي واصلت ارتفاعها.

بعد ارتفاع قياسي في مارس بسبب الحرب في أوكرانيا، انكمش مؤشر “الفاو” لأسعار الغذاء، الذي يتتبع التغير الشهري في الأسعار الدولية لسلة من المنتجات الغذائية الأساسية، بنسبة 0,6 في المائة تحت تأثير انخفاض سعر الزيوت النباتية.

إعلان

بعد 100 يوم من النزاع الذي زعزع استقرار الأسواق وسلاسل التوريد في جميع أنحاء العالم، وصل مؤشر منظمة الأغذية والزراعة إلى 157,4 نقط، مع زيادة بنسبة 22,8 في المائة سُجلت على مدى عام واحد منذ ماي 2021، حسب المنظمة.

سجل القمح، وهو سلعة إستراتيجية، زيادة بنسبة 5,6 في المائة في ماي؛ وهي زيادة مرتبطة بشكل خاص “بإعلان حظر على صادرات الهند، ومخاوف بشأن ظروف المحاصيل في العديد من البلدان المصدرة الرئيسية” وانخفاض في توقعات إنتاج الحبوب في أوكرانيا.

على مدار عام واحد، شهد سعر القمح، الذي تبلغ حصة تصدير روسيا وأوكرانيا منه 30 في المائة من التجارة العالمية، ارتفاعا بنسبة 56,2 في المائة.

وانخفض مؤشر منظمة الأغذية والزراعة للزيوت النباتية في الوقت نفسه بنسبة 3,5 في المائة تحت تأثير انخفاض أسعار زيت النخيل أو عباد الشمس أو فول الصويا أو بذور الكانولا، “ويرجع ذلك جزئيا إلى رفع حظر إندونيسيا المؤقت على تصدير زيت النخيل”.

وقال ماكسيمو توريرو كولين، كبير الاقتصاديين في “الفاو” إن “القيود على الصادرات تولد حالة من عدم اليقين في السوق، ويمكن أن تؤدي إلى ارتفاع الأسعار وزيادة تقلبات السوق”.

وتتوقع “الفاو” كذلك، ولأول مرة منذ أربع سنوات، انخفاض إنتاج الحبوب عالميا إلى 2,7 مليارات طن، أي أقل بمقدار 16 مليون طن من الإنتاج القياسي المقدر عام 2021. وتتوقع أيضا أن تنخفض أسعار الذرة أكثر من غيرها، يليها القمح والأرز، بينما سيرتفع إنتاج الشعير والذرة الرفيعة. وتستند هذه التوقعات على حالة المحاصيل المزروعة وتلك المتوقع زراعتها.

ومن المتوقع أن تشهد أوكرانيا انخفاضا في إنتاجها من القمح بنسبة 40 في المائة خلال موسم 2022-23، وأن تنخفض صادراتها بمقدار النصف إلى حوالي 10 ملايين طن، وفقا لجمعية الحبوب الأوكرانية. أما محصول الذرة فيتوقع أن ينخفض بنسبة 30 في المائة، مع قدرة تصدير متوقعة تبلغ 15 مليون طن.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى