مشروع استثماري يجمع الهند والمغرب

ترأست غيثة مزور، وزيرة الانتقال الرقمي وإصلاح الإدارة، بمعية روشني نادار مالهوترا، رئيسة شركة “HCL Technologies” الهندية، السبت بمدينة نويدا بجمهورية الهند، مراسيم التوقيع على مذكرة تفاهم لتفعيل مشروع استثماري بالمغرب، يهدف إلى خلق آلاف مناصب الشغل ذات القيمة المضافة العليا في مجال البرمجة وخدمات تكنولوجيا المعلومات.

وعرف حفل توقيع مذكرة التفاهم حضور كل محمد مالكي، سفير المملكة المغربية بجمهورية الهند، وممثلين عن الوكالة المغربية لتنمية الاستثمارات والصادرات (AMDIE)، وميدزيد MEDZ (الرائد الوطني في تهيئة وتطوير مناطق الأنشطة الاقتصادية في مجال ترحيل الخدمات).

إعلان

وتأتي مذكرة التفاهم هذه، وفق بلاغ صحافي توصلت به Alhayat24، لتُترجم استقرار عملاق هندي في مجال ترحيل الخدمات بالمغرب، يَنشط في أكثر من 50 بلداً حول العالم، ويُشغل أكثر من 200 ألف شخص، كما حقق رقم معاملات يفوق 11 مليار دولار سنة 2022.

وتعتزم شركة “HCL Technologies”، بموجب مذكرة التفاهم، افتتاح مركز لترحيل البرمجيات بالمغرب، بهدف إنتاج خدمات تكنولوجية ذات قيمة مضافة عليا موجهة إلى زبائنها العالميين؛ كما تعتزمُ الاستثمار في مجال تكوين الكفاءات المغربية في المجال الرقمي.

وتهدف هذه المبادرة الإستراتيجية لشركة “HCL Technologies”، أيضا، إلى توسيع قدراتها في مجال الإنتاج على المستوى الدولي؛ وذلك من خلال الاعتماد على الموقع الإستراتيجي للمملكة المغربية وقربها الجغرافي من أوروبا، وباعتبارها منفذاً للقارة الإفريقية؛ هذا بالإضافة إلى غناها من حيث الكفاءات المغربية في مجال تكنولوجيا المعلومات.

وتشكل هذه المذكرة، التي تم توقيعُها بين كلٍ من شركة “HCL Technologies” ووزارة الانتقال الرقمي وإصلاح الإدارة ووزارة الصناعة والتجارة، خياراً إستراتيجياً هاماً بالنسبة للسوق الهندية، التي تُمثل 52 في المائة من السوق العالمية في مجال ترحيل الخدمات “outsourcing”. ومن جهته، يتموقع المغرب اليوم ضمن الجهات الثلاث الأولى في مجال ترحيل الخدمات بإفريقيا.

وتأتي هذه المبادرة وفق الرؤية الملكية المتبصرة للملك محمد السادس، الذي دعا إلى تعزيز المملكة المغربية كوجهة مفضلة للاستثمارات الخارجية لدى الأسواق العالمية الجديدة، مثل الهند.

يشار إلى أن إبرام مذكرة التفاهم جاء في إطار زيارة وفد اقتصادي مغربي إلى جمهورية الهند، تترأسه غيثة مزور، وزيرة الانتقال الرقمي وإصلاح الإدارة، ويضم ممثلين عن الوكالة المغربية لتنمية الاستثمارات والصادرات (AMDIE) وميدزيد MEDZ.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى