اجتماع يناقش برامج “الشبيبة التجمعية”

قالت الفيدرالية الوطنية للشبيبة التجمعية إنها عقدت اجتماعها العادي، بحضور رئيس الحزب عزيز أخنوش ومحمد بوسعيد عضو المكتب السياسي للحزب، حيث خصص الاجتماع لعرض ومناقشة برامج عمل الشبيبة التجمعية خلال المرحلة المقبلة.

وأوضح بلاغ توصلت به Alhayat24 أن الاجتماع افتتح بكلمة توجيهية لرئيس الفيدرالية الوطنية للشبيبة التجمعية، لحسن السعدي، أشاد فيها بـ”المسار الإيجابي الذي ميز تجديد المنظمات الجهوية في جو من الديموقراطية والمسؤولية والالتزام”، كما نوه بـ”الكفاءات والطاقات التي يزخر بها المكتب الجديد لشباب الأحرار الذي يضم 5 برلمانيين و5 رؤساء جماعات و6 منتخبين جماعيين ومجموعة من الأطر الشابة المتواجدة في مواقع المسؤولية”.

إعلان

وأضاف البلاغ أن معظم مداخلات أعضاء الفيديرالية أجمعت على ضرورة “تجديد وتطوير آليات الاشتغال بما ينسجم مع الرهانات الجديدة للحزب خلال المرحلة المقبلة”، منوهين في ذات السياق بـ”المجهودات الكبيرة التي يقدمها رئيس الحزب لدعم الشبيبة التجمعية منذ لحظة التأسيس، بما يشكل فضاء رحبا للتأطير والتكوين وتعزيز مكانتهم في مختلف المجالات”.

وبعد ذلك، قدم أعضاء الفيدرالية المحاور الرئيسية لبرامج عمل المنظمات الجهوية لسنة 2022، تلاه تقديم عرض برنامج الفيديرالية الوطنية، فيما ركزت مختلف العروض على ضرورة “بعث دينامية جديدة في البرامج التأطيرية والتكوينية، وتعزيز أدوارها في التنشئة السياسية والتأطير الميداني للشباب بما ينسجم مع رهانات وتحديات المرحلة”.

وورد ضمن البلاغ أن رئيس الحزب عبّر، في كلمة توجيهية له، عن “ثقته في الكفاءات والطاقات الشابة التي تزخر بها الفيدرالية الوطنية للشبيبة التجمعية”، كما أشاد بـ”العمل المتميز والنوعي للمكتب السابق للفيديرالية الوطنية، مما ساهم في النجاح الكبير الذي حققه الحزب خلال استحقاقات 08 شتنبر”.

ودعا رئيس الحزب إلى “مواكبة واحتضان المنتخبين التجمعيين الشباب الذين يقدر عددهم بـ3000 منتخبة ومنتخب شاب في مختلف مواقع المسؤولية التدبيرية”، مؤكدا على ضرورة “مواصلة الدينامية التي خلقها شباب الأحرار خلال السنوات الخمس الماضية عبر تنظيم مبادرات وأنشطة تأطيرية في مختلف المجالات التي تهم الشباب المغربي”.

وأشار البلاغ إلى أن الاجتماع كان مناسبة لفتح نقاش عميق ومسؤول حول مستجدات الشأن السياسي الوطني، حيث خلص اللقاء إلى التنويه أولا بمكتسبات القضية الوطنية التي ما فتئت بلادنا تحققها بفضل الحكمة الملكية الرشيدة ونجاح الجهود الديبلوماسية التي يقودها الملك محمد السادس.

وخلص الاجتماع أيضا إلى “الإشادة بدينامية عمل الحكومة وفعاليتها في إخراج المراسيم المتعلقة بورش الحماية الاجتماعية تنفيذا للتوجيهات الملكية السامية مما سيمكن ملايين المواطنات والمواطنين المغاربة من الاستفادة من امتيازات عديدة في مجال الحماية الاجتماعية”، و”التنويه بالتدابير والإجراءات الهامة التي تعكس حرص الحكومة على حماية القدرة الشرائية للمواطنين، والتي تمثلت في دعم مهنيي النقل للحفاظ على أسعار نقل السلع والأشخاص، إضافة الى دعم أسعار الغاز والكهرباء والسكر والدقيق”.

وأشادت الفيدرالية بـ”وفاء الحكومة بمجموعة من الالتزامات المسطرة في البرنامج الحكومي والتي لقيت تجاوبا إيجابيا منقع النظير لاسيما برنامجي أوراش وفرصة اللذين يساهمان في تعزيز إدماج الشباب في الحياة الاقتصادية والاجتماعية”، كما أدانت “حملات التشويش والمزايدات التي يقودها أحد الأطراف الذي فشل في تجربة التسيير الحكومي خلال العشر سنوات السابقة، والتي تحاول بذلك التنصل من مسؤولياتها التي كانت سببا مباشرا في مجموعة من التراجعات التي تعرفها بلادنا”.

ودعت الفيدرالية إلى “اليقظة والحذر من الحملات الإعلامية المصطنعة في بعض مواقع التواصل الاجتماعي التي تحاول التشويش على عمل الحكومة في بداياته باختلاق الأكاذيب والإشاعات”، كما قدمت الفيدرالية “تهنئتها إلى الطبقة العاملة المغربية بمناسبة فاتح ماي، والإشادة بمسار الحوار الاجتماعي الناجح والحوار البناء مع النقابات”، وتهنئتها أيضا للفرق الوطنية المتأهلة لنصف نهائيات كأس العصبة الافريقية وكأس الكونفيدرالية الإفريقية لكرة القدم، مما يعكس الصحوة الكروية المغربية في القارة الافريقية”.

وعبرت الفديرالية، في ختام البلاغ، عن “الاستعداد والتعبئة التامة لتنظيم النسخة الرابعة للجامعة الصيفية خلال شهر شتنبر المقبل ودعوته لجميع العضوات والأعضاء للتعبئة والعمل على إنجاحها كأكبر تجمع سياسي شبابي في المغرب”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى