أسرة تنتظر إرجاع جثة ابنها من تركيا

لقي شاب مغربي، مؤخرا، مصرعه غرقا في نهر بين تركيا واليونان على حدود دولة بلغاريا، في محاولة للوصول إلى أوروبا الغربية بطريقة غير نظامية.

ووفق المعطيات المتوفرة لدى Alhayat24، فإن جثة الشاب المسمى قيد حياته محمد حولّيش، البالغ من العمر حوالي 25 سنة والمتحدّر من ضواحي “أزغنغان” في إقليم الناظور، لا تزال مفقودة منذ الـ6 من أبريل الجاري.

إعلان

وتواصل أسرة الشاب ضحية الهجرة غير النظامية عبر تركيا الوصول إلى مكان جثّته قصد إعادتها لدفنها في مسقط رأسه.

وسبق لمحمادي توحتوح، النائب البرلماني عن دائرة الناظور، أن وجّه سؤالا كتابيا (تتوفر Alhayat24 على نسخة منه) إلى ناصر بوريطة، وزير الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج، قصد “حث المصالح الخارجية في كل من دول تركيا، اليونان وبلغاريا، على البحث عن جثة الهالك وإرجاعها إلى المغرب”.

ومنذ سنوات، بدأ مجموعة من المغاربة المرشحين للهجرة غير النظامية اتخاذ طريق مغايرة للمتعارف عليها عبر البحر الأبيض المتوسط صوب شبه الجزيرة الإيبيرية وغيرها من المسارات البحرية.

ويختار هؤلاء السفر إلى تركيا بطريقة نظامية عبر الطائرة انطلاقا من مختلف مطارات المملكة (دون الحاجة إلى تأشيرة سفر)، قبل اتخاذ مسارات برية محفوفة بالمخاطر عبر البلقان.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى