منصة إفريقية تعلن المغرب ثاني أفضل وجهة سياحية في القارة السمراء

صنفت منصة “The African Exponent” الإخبارية المملكة المغربية ثاني البلدان الإفريقية الأكثر زيارة من لدن السياح، بمتوسط 12 مليون زائر كل سنة.

وأشار تصنيف حديث للمنصة إلى أن المغرب هو البلد الثاني الأكثر زيارة بالقارة الإفريقية، اعتبارا لثقافته العريقة وتاريخه الغني وضيافته المعهودة ومطبخه المتنوع، ما يجعله وجهة سياحية عالمية.

إعلان

وجاءت مصر في صدارة البلدان السياحية الإفريقية بمتوسط 13 مليون زائر سنويا، تلاها المغرب بمتوسط 12 مليون زائر، تبعته جنوب إفريقيا بمعدل 10 ملايين سائح، ثم تونس بـ 8 ملايين زائر، فالجزائر بـ 2.5 مليون زائر سنويا.

وتبوأت زيمبابوي المرتبة السادسة على صعيد المنطقة الإفريقية بمعدل 2 مليون زائر في السنة، فيما احتلت موزامبيق المرتبة السابعة بـ 1.5 مليون زائر، فكينيا بـ 1.4 مليون زائر، ثم تنزانيا بـ 1.3 مليون سائح.

وبالنسبة إلى المغرب، تتربع مراكش على صدارة المدن الوطنية الشهيرة في العالم، تبعا للتقرير الإفريقي ذاته الذي أشار إلى أن “المدينة الحمراء يعشقها السياح بسبب قصورها المميزة وحدائقها البديعة”.

وتابعت الوثيقة بأن “الحكومة المغربية تولي السياحة الأولوية الكبرى في السنوات الأخيرة، حيث ينظر إلى القطاع على أنه الأداة الأساسية لتعزيز النمو السريع وإحقاق التنمية الاقتصادية”.

وقالت مديرية الدراسات والتوقعات المالية، التابعة لوزارة الاقتصاد والمالية، إن قطاع السياحة في المغرب تنتظره آفاق واعدة خلال السنة الجارية، بالنظر إلى تحسن الوضع الوبائي وفتح الحدود وتقديم دعم للقطاع بقيمة ملياريْ درهم.

وذكرت المديرية، في مذكرة الظرفية برسم شهر مارس الفائت، أن قطاع السياحة أنهى سنة 2021 على وقع تطور إيجابي في مؤشراته الرئيسية من حيث ليالي المبيت وعدد السياح الوافدين، على الرغم من إغلاق الحدود الوطنية اعتبارا من الشهر الأخير من السنة ذاتها.

وتفيد المعطيات المتضمنة في التقرير بأن عدد السياح الوافدين على المغرب ارتفع بنسبة 34 في المائة في نهاية السنة الماضية، بما مجموعه أكثر من 3,7 ملايين سائح، وذلك نتيجة زيادة عدد الوافدين من المغاربة المقيمين بالخارج بنسبة 77,9 في المائة، مقابل انخفاض عدد السياح الأجانب بنسبة 8,8 في المائة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى