رد خارجية إسبانيا على مزايدات تبون يدفع النظام الجزائري إلى التخبط

ردت الجزائر بشكل رسمي على تصريحات وزير الخارجية الإسباني، خوسيه مانويل ألباريس، التي قال فيها إن موقف مدريد من قضية الصحراء المغربية “سيادي ويتماشى مع القوانين والشرعية الدولية”.

واعتبر من يسمى في الجزائر “المبعوث الخاص المكلف بقضية الصحراء ودول المغرب العربي”، عمار بلاني، اليوم الإثنين، تصريحات رئيس الدبلوماسية الإسبانية، التي جاءت ردا على الرئيس عبد المجيد تبون، “ازدراء” و”مسيئة “و”غير مقبولة”.

إعلان

وقال المسؤول ذاته إن التصريحات “المهينة” التي أدلى بها وزير الخارجية الإسباني، خوسيه مانويل ألباريس، رداً على تصريح رئيس الجمهورية، “غير مقبولة”، و”بالتأكيد لن تسهم في عودة الأمور إلى طبيعتها بسرعة في العلاقات الثنائية”.

وأشار المسؤول الجزائري إلى أن “دائرة ألباريس الوزارية حاولت تصحيح الوضع بالادعاء أن تصريحاته غير دقيقة”، مستدركا: “لدينا تسجيل صوتي يؤكد أن الوزير أدلى بالفعل بتصريحات مسيئة، وهي في نقيض قواعد العمل الدبلوماسي”.

وصرح وزير الخارجية الإسباني، خوسيه مانويل ألباريس، في إذاعة أوندا سيرو: “لن أؤجج الخلافات العقيمة مع الجزائريين، لكن إسبانيا اتخذت قرارًا سياديًا في إطار الشرعية الدولية ولا يوجد شيء آخر يمكن إضافته”.

وكان ألباريس سئل عن تصريحات الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون، الذي وصف في مقابلة مع وسائل إعلام بلاده، يوم السبت، تغيير موقف إسبانيا بأنه “غير مقبول أخلاقيا وتاريخيا”.

وأردف الوزير ألباريس: “من بين كل التصريحات الجزائرية ما يهم الدولة الإسبانية هو الضمان الكامل لإمداد الغاز الجزائري لإسبانيا، والاحترام الدقيق للعقود الدولية التي أبرمتها شركاتنا مع الحكومة الجزائرية”.

وأعلنت إسبانيا في 18 مارس التخلي عن حيادها التقليدي ودعم الخطة المغربية باعتبارها “الأساس الأكثر جدية وواقعية ومصداقية” للنزاع حول الصحراء.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى