معرض يحتفي بسحر فاس وغرناطة

برواق محمد القاسمي بمدينة فاس، التابع لوزارة الشباب والثقافة والتواصل، افتتح ليلة السبت معرض للصور الفوتوغرافية للمصور الإسباني رافائيل كارمونا رولدان (Rafael Carmona Roldán)، وذلك تحت عنوان “فاس وغرناطة.. المدينتان الساحرتان”.

ويشتمل المعرض الذي يستمر إلى غاية 30 أبريل الجاري، المنظم بمبادرة من المستشارية الثقافية لسفارة إسبانيا بالمغرب ومعهد سيرفانتيس بفاس بالتعاون مع وزارة الشباب والثقافة والتواصل، على 40 صورة فوتوغرافية تبرز أوجه التشابه بين ما تزخر به المدينتان التاريخيتان من تراث ثقافي أندلسي مشترك ما زال يشهد عليه معمارهما إلى اليوم.

إعلان

ويأتي هذا العمل للمصور رفاييل كارمونا رولدان، الذي ينحدر من مدينة قرطبة، تتويجا لمشروعه الفني الذي أنجزه بعدسته خريف عام 2021 بكل من فاس وغرناطة، والذي حاول من خلاله إبراز ما تزخر به المدينتان من حمولة ثقافية ومعمارية مشتركة.

ويسافر الفوتوغرافي كارمونا رولدان بالمتلقي، عبر صوره المعروضة برواق محمد القاسمي بفاس، إلى سحر عوالم مدينتين عتيقتين، وينغمس به وسط أحياء حاضرتين كانتا في مرحلة عظمتهما عاصمتين لمملكتين ومركزين ثقافيين، ازدهر خلالها التبادل الثقافي والفني والمعماري بينهما، الذي يشكل قصر الحمراء وجامع القرويين أحد أبرز مظاهره، بحسب ما تؤكده ورقة تقديمية للمعرض.

وقال رافائيل كارمونا رولدان، في تصريح لAlhayat24، إن الصور التي يعرضها بمدينة فاس تظهر أن مدينتي فاس وغرناطة تتقاسمان إرثا معماريا مشتركا، مشيرا إلى أنه حاول من خلال لوحاته، من الجانب الفني، إعطاء نظرة تعكس التقارب، على الخصوص، بين حي البيازين التاريخي بمدينة غرناطة ومدينة فاس العتيقة.

وأضاف أن مدينتي غرناطة وفاس، فضلا عن تاريخهما المشترك، اقتسمتا إرث كبار المثقفين خلال الحقبة الأندلسية، كما هو الشأن بالنسبة للسان الدين بن الخطيب الذي كان مقيما بمدينة لوشا المجاورة لمدينة غرناطة، والذي قال عنه إنه يعتبر وجها مشتركا للتراث الفلسفي الأندلسي بين المدينتين.

وتابع المصور الإسباني، في حديثه لAlhayat24، أنه يتوخى عن طريق لوحاته المعروضة بمدينة فاس إثارة انتباه المهتمين بالتراث بكل من المغرب وإسبانيا إلى أهمية الاهتمام بالإرث التاريخي المشترك بين مدينتي فاس وغرناطة.

من جانبه، عبر ميغيل أنجيل سانخوصي ريبيرا (Miguel Ángel Sanjosé Ribera)، مدير معهد سيرفانتيس بفاس، في تصريح لAlhayat24، عن سعادته الغامرة بتنظيم هذا المعرض، قائلا إن صاحبه نجح في المزج بين صور من مدينتي غرناطة وفاس يصعب التمييز بين ما ينتمي منها لهذه المدينة وما ينتمي إلى الأخرى.

وأبرز مدير معهد سيرفانتيس بفاس، في تصريح لAlhayat24، أن المصور رافائيل كارمونا رولدان يعكس من خلال لوحاته الفوتوغرافية الصداقة والإرث الحضاري اللذين يجمعان بين مدينتي فاس وغرناطة، مشيرا إلى أن الهدف من تنظيم هذا المعرض، هو التحسيس بأهمية التاريخ والإرث الأندلسي المشترك بين المدينتين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى