مغاربة يحتجون ضد العدوان الإسرائيلي

أعادت الاعتداءات الإسرائيلية المستمرة على الفلسطينيين في القدس، منذ بداية الأسبوع الجاري، الزخم للوقفات الاحتجاجية التضامنية مع الشعب الفلسطيني، حيث شهدت باحات عدد من المساجد، اليوم الجمعة، وقفات تنديدية بالعدوان الإسرائيلي.

وبدأت الوقفات الاحتجاجية التضامنية مع المقدسيين بعد صلاة الجمعة، وتواصلت مساء بعد أداء صلاة التراويح، حيث ندد المشاركون فيها بالعدوان الإسرائيلي الجديد، كما نددوا بالتطبيع مع إسرائيل، وانتقدوا تعاطي المنتظم الدولي مع ما يتعرض له الفلسطينيون.

إعلان

وأمام مسجد السودان بمدينة سلا تحلق عشرات المواطنين، رجالا ونساء، في حلقة أمام باب المسجد مباشرة بعد الفراغ من صلاة التراويح، وكانت الغاية منها “توجيه رسائل اعتذار إلى الفلسطينيين الذين يتعرضون لهجوم شرس من قبل العدو الصهيوني”.

وقال المنظمون، في كلمة خلال الوقفة، إن الفلسطينيين المرابطين في القدس “يؤدون عنا ضريبة، ويرفعون رأس المسلمين عاليا”، منتقدين موقف الحكام العرب “الذين باعوا فلسطين”. كما انتقد المحتجون المنتظم الدولي، معتبرين أنه “يكيل بمكيالين” في تعاطيه مع وضعية الفلسطينيين.

المحتجون انتقدوا بشدة استمرار مسلسل التطبيع بعد استئناف المغرب علاقاته الدبلوماسية مع إسرائيل، بترديد شعارات من قبيل: “من غزة للرباط.. المطبع تحت الصباط”، و”المغرب أرضي حرة والصهيون يطلع برة.. المطبع يطلع برة”.

ويتواصل العدوان الإسرائيلي على سكان مدينة القدس لليوم الخامس على التوالي، مما حذا بالمغرب، عبر وزارة الخارجية، إلى شجب ما تقوم به إسرائيل، وقدم احتجاجا لدى مكتب الاتصال الإسرائيلي بالرباط على اقتحام القوات الإسرائيلية المسجد الأقصى.

واعتبر المشاركون في الوقفات الاحتجاجية التضامنية مع المقدسيين، والتي دعت إليها الهيئة المغربية لنصرة قضايا الأمة، أن التطبيع مع إسرائيل يشجعها على المضي قدما في اعتداءاتها، داعين إلى عدم الانقياد وراء ما سموه “موجة التخدير”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى