أعضاء “الأحرار” يتواصلون في اشتوكة

دعت المنسقية الإقليمية لحزب التجمع الوطني للأحرار باشتوكة آيت باها منخرطيها والمنتخبين باسم الحزب إلى عدم الانسياق وراء ما يتم الترويج له من أمور غير واقعية تهم عمل الحكومة التي يرأسها عزيز أخنوش، رئيس الحزب.

وقال إدر أصيت، المنسق الإقليمي لحزب “الحمامة” باشتوكة آيت باها، خلال لقاء جمع منخرطي ومنتخبي الحزب بالجماعات السهلية، إن “هذا الموعد يشكل استمرارا للمحطات التواصلية التي دشنها الحزب إقليميا، والتي ستستمر بمختلف مناطق الإقليم؛ وذلك لما لها من أهمية في التعريف بالمستجدات السياسية والحزبية وبسط موقف الحزب في عدد من القضايا المحلية والجهوية والوطنية”.

إعلان

وتابع المنسق الإقليمي أن “الحزب حقق نتائج مشرفة جدا على مستوى إقليم اشتوكة آيت باها خلال الاستحقاقات الانتخابية الأخيرة، بوأته الرتبة الأولى من حيث عدد الأصوات في الانتخابات البرلمانية، كما منحته رئاسة أكثر من نصف جماعات الإقليم ورئاسة المجلس الإقليمي والغرف الجهوية، وهي مؤشرات تعود على التنمية المحلية بالإيجاب”.

ومن جهته، اعتبر الفاعل السياسي محمد سعيد كرم أن “المغرب غير منعزل عن محيطه الخارجي، فارتفاع أسعار المحروقات إلى مستويات قياسية أملته الظرفية الراهنة المتسمة بارتفاع غير مسبوق لأثمنة البترول على الصعيد الدولي، والتي انعكست على أسعار المحروقات على الصعيد الوطني، ويجب عدم الاكتراث إلى بعض الأصوات النشاز التي تفسر الأمور على هواها بعيدا عن أي منطق واقعي مؤسس على معطيات اقتصادية حقيقية”.

وقال محمد سعيد كرم، خلال اللقاء ذاته، إن “المعطيات الحالية المعروفة لدى الجميع، أبرزها ارتفاع أسعار المواد البترولية والأساسية، تظهر إلمام الحكومة بالقضايا الاقتصادية والاجتماعية وواقعية توقعاتها ومؤشراتها، خاصة في ظل تداعيات تأخر التساقطات ببلادنا وتبعات الأزمة الصحية والتوترات السياسية المستمرة على مستوى ارتفاع الأسعار دوليا”.

ولفت المتحدث ذاته إلى أن “الحكومة تبذل مجهودات لمواجهة تبعات تأخر التساقطات وتداعيات الأزمة الصحية والتوترات السياسية الدولية، من خلال الحرص على تنزيل عدد من البرنامج الاستثنائية للتخفيف من آثار هذه الوضعية؛ من أبرزها الدعم الاستثنائي المخصص لمهنيي قطاع النقل الطرقي الذي يروم تفادي أي اضطراب في تكلفة التنقل بالنسبة للمواطنين، وكذا في أسعار نقل البضائع وإطلاق برنامجي أوراس وفرصة والمخطط الاستعجالي لدعم قطاع السياحة وغير ذلك”.

ومحليا، شدد كرم على أهمية اللقاءات التواصلية لحزب التجمع الوطني للأحرار التي “تكون فرصة للاستماع لانشغالات مدبري الشأن المحلي وآفاق مواكبتهم ومصاحبتهم لحلحلة القضايا المطروحة. وهنا أؤكد أن منسوب التنمية بدأ في الارتفاع بإقليم اشتوكة آيت باها، مستفيدا بذلك من تموقعنا، كحزب، على رأس عدد من المؤسسات المنتخبة كالمجلس الجهوي سوس ماسة والإقليمي لاشتوكة، وتولينا لقطاعات وزارية مهمة، إلى جانب القطاعات التي تولاها حلفاؤنا في الأغلبية الحكومية، فيكون بذلك ترافعنا على الملفات التنموية متعدد الأطراف والأوجه”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى