جامعيون مغاربة في زيارة إلى القدس

وصل التعاون الأكاديمي بين إسرائيل والمغرب إلى أعلى مستوياته هذا الأسبوع، عقب زيارة وفد رفيع المستوى من جامعة محمد السادس متعددة التخصصات التقنية إلى الجامعة العبرية في القدس.

وحسب ما نقلته الصحافة الإسرائيلية فإن الهدف من الزيارة هو السعي إلى تأسيس كلية طب ومدرسة للصيدلة، إذ التقى ممثلو الجامعة المغربية مع عميدة كلية الطب في الجامعة العبرية في القدس، لمعرفة كيفية إعداد المدرسة لأطبائها المستقبليين لمهنة طبية قائمة على الذكاء الاصطناعي، مع الحفاظ على الإنسانية والرحمة للمرضى.

إعلان

وقال هشام الهبطي، رئيس جامعة محمد السادس متعددة التخصصات التقنية، إن “هذه المناقشات جزء من ديناميكية جديدة في العلاقات بين المملكة المغربية وإسرائيل”، وزاد: “بعد وضع إطار التعاون، نطلق الآن معلمًا جديدًا لجمع الباحثين والعلماء من كلا الجانبين، لمناقشة مشاريع ملموسة في الزراعة والاستدامة والصحة والتكنولوجيا الفائقة”.

وتستند الزيارة إلى اتفاقية تم توقيعها بين الجامعتين في غشت الماضي، “للتعاون في المجالات ذات الاهتمام المشترك؛ وهي الزراعة والأعمال والصيدلة والعلوم الطبيعية والرياضيات وهندسة الكمبيوتر”.

وقال رئيس الجامعة العبرية، البروفيسور آشر كوهين: “فخورون بأننا من أوائل الجامعات الإسرائيلية التي تضفي الطابع الرسمي على العلاقة مع نظيرتها المغربية الموقرة، ونتطلع إلى الطرق العديدة التي سيفيد بها هذا التعاون بلدينا والمنطقة ككل”.

وتعتبر جامعة محمد السادس متعددة التخصصات التقنية بمدينة بنجرير من الجامعات المغربية المتميزة بنظامها التعليمي، وتركيزها على البحث التطبيقي والابتكار الموجه إلى حل إشكاليات وتحديات القارة الإفريقية.

وتقع الجامعة على مساحة شاسعة بمدينة بنجرير، ضمن مشروع إيكولوجي ومثالي غير مسبوق، يحمل اسم “المدينة الخضراء محمد السادس”، التي ستمتد على مساحة ألف هكتار لفائدة 100 ألف نسمة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى