القرعة تجلب تفاؤل مدربين مغاربة بشأن بلوغ “الأسود” الدور الثاني للمونديال

أوضح الإطار الوطني حسن مومن أن المجموعة السادسة التي يوجد بها المنتخب الوطني المغربي لكرة القدم، ضمن نهائيات كأس العالم قطر 2022، تبقى في المتناول رغم تواجد منتخبين كبيرين من قيمة بلجيكا وكرواتيا.

وقال مومن في تصريح خص به “Alhayat24ت”: “إذا نظرنا إلى جميع المجموعات سنقول إن منتخبنا يوجد في مجموعة تبقى في المتناول، رغم أننا سنُلاقي منتخبي بلجيكا وكرواتيا، إضافة إلى المنتخب الكندي، الذي هو من المستوى الرابع، والذي يبدو الحلقة الأضعف في هذه المجموعة”.

إعلان

وأضاف “كل المجموعات قوية، وعندما يتأهل أي منتخب إلى كأس العالم عليه أن يكون مستعدا لمواجهة منتخبات قوية ولعب مباريات من هذا النوع. كما أن ذلك يؤكد أن كل المنتخبات المتأهلة قوية، كل حسب القارة التي يُمثلها”.

وأوضح الناخب الوطني السابق أن “المنتخب البلجيكي مستواه عال في السنوات الأخيرة، لكن هذا لا يعني أنه مرشح للفوز على جميع منتخبات المجموعة. لقد شاهدنا المنتخب الإيطالي، بطل أوروبا، كيف سقط أمام منتخب مقدونيا ولم يتمكن من الوصول إلى المونديال”.

وتابع حديثه قائلا: “من الجيد أن القرعة جعلتنا نتفادى منتخبات أمريكا الجنوبية، التي لم نفز عليها من قبل وتُشكل لنا مشاكل كثيرة، في حين أن لاعبينا يعرفون جيدا التعامل مع المدرسة الأوروبية. علينا أن نستدعي جميع اللاعبين الجيدين والجاهزين في الوقت الحالي، ونثق في قدراتنا، وتكون لدينا مجموعة قوية ومتجانسة مثل مونديال المكسيك سنة 1986. كما علينا أن نُحقق الفوز على منتخب كندا والبحث عن نقاط أخرى أمام بلجيكا وكرواتيا”.

من جهته، قال الإطار الوطني والدولي المغربي السابق سفيان علودي إن مجموعة المغرب في المتناول، مشيرا إلى أن “أسود الأطلس” لديهم حظوظ قوية في الوصول إلى الدور الثاني مقارنة بالمشاركة الماضية في مونديال روسيا 2018.

وأضاف علودي، في تصريح لـ”Alhayat24ت”، “أتمنى أن نستعين بجميع اللاعبين الجاهزين والقادرين على تقديم الإضافة للمنتخب الوطني، ونؤمن بحظوظنا كاملة في تحقيق التأهل عن هذه المجموعة، لأن لغة الأرقام تقول إن العناصر الوطنية بإمكانها أن تكون في الموعد”.

وتابع قائلا: “المنتخب البلجيكي لديه لاعبون ممتازون، منهم من يُمارس مع لاعبينا المغاربة في المستوى نفسه، فيما يعيش منتخب كرواتيا فترة نهاية جيل وليس جيلا جديدا وقويا، بينما لدى المنتخب الكندي أسماء جيدة، لكنه يبقى منتخبا متواضعا؛ وكل هذا يؤكد أن “أسود الأطلس” سيقولون كلمتهم في هذه المجموعة”.

واختتم علودي تصريحه بالقول: “أتوقع أن يتأهل المنتخب المغربي رفقة بلجيكا إلى الدور المقبل عن هذه المجموعة. يجب فقط تجهيز منتخب قوي وجيد ومتجانس قبل بداية المنافسات”.

وتَعرّف المنتخب المغربي، اليوم الجمعة، على منافسيه في الدور الأول من نهائيات كأس العالم 2022، إذ وضعته القرعة، التي أجريت مساء اليوم بالعاصمة القطرية الدوحة، في مواجهة منتخبات بلجيكا وكرواتيا وكندا.

وينافس المنتخب المغربي، الذي حسم التأهل إلى نهائيات كأس العالم على حساب المنتخب الكونغولي في مباراة “السد”، في المجموعة السادسة منتخبات بلجيكا وكرواتيا وكندا من أجل حسم بطاقتي التأهل إلى الدور الثاني.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى