ائتلاف يرحب بالتصدي لتجنيد الأطفال

رحب الائتلاف المدني للترافع من أجل حماية الأطفال بمخيمات تندوف بإقدام مجلس وزراء جامعة الدول العربية، في دورة يوم الأربعاء 9 مارس 2022، على تبني مشروع قرار يقضي بالتصدي لظاهرة تجنيد الأطفال، وذلك في مراسلة وجهها إلى الأمين العام لجامعة الدول العربية أحمد أبو الغيط.

وكلف المجلس الأمانة العامة لجامعة الدول العربية بالتنسيق مع المجالس الوزارية والهيئات العربية المتخصصة من أجل إعداد ملحق يضاف إلى “الخطة الشاملة للحد من عمليات تجنيد الأطفال في الصراعات المسلحة والإرهابية”، وذلك بالاستناد إلى مخرجات النداء الذي أطلقته الجامعة العربية في نونبر من سنة 2021 بمناسبة تخليد اليوم العالمي للطفل.

إعلان

وأكد الائتلاف أن هذه الخطوة تتوافق مع مقتضيات اتفاقيات جنيف سنة 1948 وبرتوكولاتها الإضافية، ومع الإعلان العالمي لحقوق الإنسان، وكذلك اتفاقية حقوق الطفل لسنة 1989 وبرتوكولاتها الاختيارية بشأن بيع الأطفال واستغلالهم في البغاء وإشراكهم في المنازعات المسلحة، إضافة إلى ما جاء في اتفاقية مناهضة التعذيب وغيره من ضروب المعاملة أو العقوبة القاسية أو اللاإنسانية أو المهينة لسنة 1987، التي تعتبر أن الحقوق غير القابلة للتصرف لجميع أعضاء الأسرة البشرية أساسها الحرية والعدل والسلم في العالم.

ودعا الائتلاف جامعة الدول العربية إلى التفكير في إحداث آلية لتتبع ومراقبة الوضعية الحقوقية للأطفال في مختلف بؤر النزاع الواقعة داخل الوطن العربي، ورصد الانتهاكات التي يتعرضون لها، خاصة تجنيدهم والزج بهم في بؤر التوتر، وهو ما تم تسجيله بشكل متكرر بمخيمات تندوف، الواقعة جنوب غرب الجزائر، خلال الأشهر القليلة الماضية، بعد تداول مجموعة من الأشرطة المرئية والصور الفوتوغرافية المسربة توثق لهذه الانتهاكات.

وخاطب الائتلاف جامعة الدول العربية قائلا إن ذلك “يستوجب تحركا عاجلا من لدنكم ومن لدن مختلف الهيئات والمنظمات الإقليمية والدولية، لتجنيب أطفال هذه المخيمات كل ضروب الانتهاكات التي يتعرضون لها بشكل ممنهج داخل فضاء محاط بجدار من الصمت والتعتيم الإعلامي”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى