وزير الخارجية الأمريكي في الجزائر .. رفض للمزايدات وتصريحات حذرة

متوقفا عند خيار التحفظ، لم ينزح أنتوني بلينكن، وزير الخارجية الأمريكي، عن “مخرجات الرباط” خلال حلوله على الجارة الجزائر، مكتفيا بالحديث عن المغرب وفق ما جاء من مقر وزارة الخارجية.

وحاولت الدبلوماسية الجزائرية جرَّ بلينكن إلى استصدار مواقف ضد المغرب، إلا أن المسؤول الأمريكي اكتفى بالقول إن دبلوماسية بلاده تواصل دعم جهود الأمم المتحدة.

إعلان

وأَضاف بلينكن أن الولايات المتحدة تركز بشدة على الدبلوماسية من أجل حل قضية الصحراء المغربية، مبرزا أن واشنطن تدعم جهود ستيفان دي ميستورا، مبعوث الأمم المتحدة إلى المنطقة.

رفض المزايدات

عبد الفتاح الفاتيحي، الخبير السياسي، قال إن عدم تفصيل وزير الخارجية الأمريكي في قضية الصحراء يشكل رسائل إلى الجزائر للمضي قدما بنهج سياسي مغاير بما يسهم في إنهاء النزاع حول الصحراء والتعاطي بمسؤولية حيال خيارات المغرب الدولية.

وأضاف الفاتيحي أن واشنطن تمضي قدما في دعم الموقف المغربي بخصوص نزاع الصحراء، معتبرا أن تجاهل الحديث عن نزاع الصحراء دعوة إلى الجزائر من أجل التطلع إلى تحسين العلاقات مع جارها المغرب.

وشدد الجامعي المغربي على أن الوزير الأمريكي يرفض المزايدة السياسية للجزائر على الخيارات السيادية للمملكة المغربية بخصوص علاقاتها مع دولة إسرائيل، منبها الجزائر من التصعيد العسكري في المنطقة.

وحين يجدد بلينكن دعمه للتطبيع العربي الإسرائيلي واعتزام الإدارة الأمريكية تشجيع الدول الأخرى على الانضمام إليه، فإنه يبعث برسائل جدية إلى الجزائر التي تحشد التأييد ضد الدول المطبعة مع إسرائيل، وفق المصرح لAlhayat24.

تصريحات حذرة

حسن بلوان، أستاذ باحث في العلاقات الدولية، أورد أن النظام الجزائري حاول الضغط على الجانب الأمريكي من أجل التراجع عن موقفه التاريخي الداعم لمغربية الصحراء، وهذا مالم لم يحصل.

واعتبر بلوان، في تصريح لAlhayat24، أنه على عكس ما تروج له الصحافة الجزائرية كان الوزير بلينكن حذرا في اختيار تصريحاته التي كانت دقيقة وتدور في عموميات التعاون الثنائي ومحاولات تطوير المبادلات التجارية بين البلدين.

وعلى الرغم من إثارة الموقف من الصحراء، فإن بلينكن أجاب بذكاء أن الولايات المتحدة الأمريكية لم تغير موقفها من الملف؛ مما يفيد بأنها ما زالت تدعم مقترح المغرب للحكم الذاتي، خاصة إذا استحضرنا المواقف المتواترة، أردف بلوان.

وسجل الأستاذ الباحث، ضمن التصريح ذاته، أن حكام الجزائر اقتنعوا تماما بأنه من المستحيل إيقاف الدينامية الدولية المساندة للموقف المغربي؛ وعلى رأسها الاعتراف التاريخي للولايات المتحدة الأمريكية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى