نشطاء مغاربة يدافعون عن حقوق الشعب الفلسطيني في “يوم الأرض”

تظاهر نشطاء من مختلف التوجهات السياسية المغربية أمام مبنى البرلمان تخليدا ليوم الأرض الفلسطيني الذي يصادف 30 مارس من كل سنة، رافعين لافتات ومرددين شعارات مساندة للشعب الفلسطيني ورافضة للتطبيع مع إسرائيلي.

واجتمع العشرات من نشطاء اليسار المغربي والتنظيمات الإسلامية تلبية لنداء مجموعة العمل الوطنية من أجل فلسطين والجبهة المغربية لدعم فلسطين وضد التطبيع، لإعلان التضامن مع الفلسطينيين ورفض استئناف العلاقات بين المغرب وإسرائيل.

إعلان

وحضرت الأعلام الفلسطينية بقوة خلال الوقفة التي نظمت مساء اليوم الأربعاء أمام البرلمان قبل أن تتحول إلى مسيرة صوب مسرح محمد الخامس للتنديد بمشاركة وفود إسرائيلية في حفل فني، وهو ما رفضته عناصر القوة العمومية.

وفرقت القوة العمومية المحتجين قبل الوصول إلى مدخل المسرح، لينتهي الشكل الاحتجاجي الذي يتزامن مع زيارات وفود ثقافية إسرائيلية عديدة إلى المغرب من أجل تعزيز سبل التعاون بين البلدين.

عبد الحميد أمين، قيادي في حزب النهج الديمقراطي، قال إن تظاهرة اليوم تأتي دعما لكفاح الشعب الفلسطيني ضد الاستعمار، مسجلا احتجاج 42 مدينة في المغرب في يوم الأرض رفضا لكافة أشكال التطبيع.

وأضاف أمين، في تصريح لجريدة Alhayat24 الإلكترونية، أن يوم الأرض يشكل مناسبة لمناهضة كافة صيغ التطبيع المغربي مع الكيان الصهيوني، مشددا على أن “من حق الفلسطينيين استعادة دولتهم كاملة من الاحتلال”.

من جهته، رفض سيون أسيدون، الوجه البارز المدافع عن فلسطين، انخراط المغرب ضمن ما أسماه محورا عسكريا تقوده إسرائيل وأمريكا ضد فلسطين، مؤكدا أن يوم الأرض مناسبة عظيمة لدى المقاومة.

بدوره، قال عبد الرحيم الشيخي، رئيس حركة التوحيد والإصلاح، إن الوقفة تعبير عن حفظ ذاكرة الشعب الفلسطيني ضد الاحتلال الصهيوني، موردا أن “المغاربة يعتبرون فلسطين قضية وطنية وستبقى كذلك”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى