الحكومة تستعد للإعلان عن تصور لتطويق إشكالات “القطاع غير المُهيكل”

أكد يونس السكوري، وزير الإدماج الاقتصادي والمقاولة الصغرى والتشغيل والكفاءات، أن الوزارة ستعلن عن تصور شامل لحل إشكالية القطاع غير المهيكل.

وأوضح السكوري، خلال عرض قدمه أمام أعضاء لجنة القطاعات الاجتماعية بمجلس النواب، أن الوزارة قامت بدراسة عدد من التجارب الدولية في التعامل مع إشكالية القطاع غير المهيكل، مشددا على أن الحكومة ستعلن عن حلول جريئة لحل هذه الإشكالية.

إعلان

وكان المجلس الاقتصادي والاجتماعي والبيئي قد أكد، في تقرير له، أن الاقتصاد غير المهيكل يضيع على ميزانية الدولة موارد مهمة؛ ما يضعف قدراتها في تمويل عرض الخدمات العمومية.

وتقدر الموارد التي تضيع على الدولة بسبب هذه الوضعية بنحو 40 مليار درهم، حسب دراسة للاتحاد العام لمقاولات المغرب تم إجراؤها سنة 2014.

من جهة أخرى، أكد المسؤول الحكومي ذاته أن الوزارة تواصل جلساتها مع النقابات والاتحاد العام لمقاولات المغرب من أجل التوصل إلى اتفاق اجتماعي قبل ماي المقبل، مشيرا إلى أن الحوار الاجتماعي ستتم مأسسته.

وزير الشغل والإدماج الاقتصادي والمقاولة الصغرى والشغل والكفاءات دافع كذلك عن برنامج “أوراش”، الذي تسعى الحكومة من خلاله إلى خلق 250 ألف فرصة شغل مؤقتة.

ولفت السكوري إلى أن الأشخاص الذين سيستفيدون من برنامج “أوراش” هم الأشخاص غير المسجلين في الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي، حتى لا تقوم بعض المقاولات بتحويل أجرائها إلى هذا البرنامج.

وسجل وزير الشغل والإدماج الاقتصادي والمقاولة الصغرى والشغل والكفاءات أن الحكومة اشترطت توفر الجمعيات والتعاونيات التي ستستفيد من برنامج أوراش على مجموعة من المعايير؛ من بينها أن تكون قادرة على التشغيل وتصرح بمستخدميها لدى الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي.

مقابل ذلك، انتقد إدريس السنتيسي، رئيس الفريق الحركي، برنامج “أوراش”، محذرا من تحول المستفيدين منه إلى تنسيقية جديدة تطالب بالإدماج.

من جهته، طالب مصطفى الإبراهيمي، عضو المجموعة النيابية لحزب العدالة والتنمية، بضرورة إبعاد الاستغلال الحزبي عن برنامج “أوراش”، مشيرا إلى أنه تلقى شكايات كثيرة تفيد بأن الجمعيات المستفيدة من هذا البرنامج محسوبة على توجه حزبي بعينه.

إلى ذلك، دعا أحمد التويزي، رئيس فريق الأصالة والمعاصرة بمجلس النواب، الحكومة إلى ضرورة مراعاة الوضعية المالية للدولة خلال مفاوضات الحوار الاجتماعي.

وشدد التويزي على أهمية مأسسة الحوار الاجتماعي، معتبرا أن الحوار الاجتماعي أخذ وعطاء وليس فرض إملاءات فوقية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى