المتاحف المغربية والإسرائيلية تبرم اتفاقية من أجل تنظيم معارض مشتركة

حاملة معها بوادر شراكة ثقافية قدمت وفود المتاحف الإسرائيلية صوب العاصمة الرباط، موقعة مذكرة تفاهم مع متحف محمد السادس للفن الحديث والمعاصر، لتبادل برامج العرض بين البلدين.

إعلان

اللقاء، الذي جرى اليوم الأربعاء بمتحف محمد السادس للفن الحديث والمعاصر، حضره مهدي قطبي، رئيس المؤسسة الوطنية للمتاحف، وعبد العزيز الإدريسي، مدير متحف محمد السادس.

وتتضمن الاتفاقية تبادلا للمعارض والمعلومات المتعلقة بالترميم وبرامج زيارات لمديري المتاحف والنشر المتبادل للأنشطة في موقع كلا المؤسستين، فضلا عن تبادل الخبرات في المجال الرقمي.

وعن الجانب الإسرائيلي، حضرت غاس سميرة، مديرة مؤسسة المتاحف الإسرائيلية، فضلا عن القيمين على معارض فنية عديدة في جيروزاليم وحيفا وغيرهما.

وقال مهدي قطبي، رئيس المؤسسة الوطنية للمتاحف، إن الإسرائيليين يعرفون الكثير فنيا والمغاربة كذلك، مؤكدا أن الهدف من المذكرة هو تبادل المعارف، مشيرا إلى أن المتاحف المحلية الإسرائيلية تضم معروضات مهمة.

وأضاف قطبي، في تصريح لجريدة Alhayat24، أن الإسرائيليين لهم رغبة كبيرة في المجيء إلى المغرب، وزاد: “إلى حدود الساعة، لم نحدد موعدا للمعرض؛ لكن هناك تداول بهذا الخصوص.

من جهتها، قالت غاس سميرة، مديرة مؤسسة المتاحف الإسرائيلية، إنها سعيدة بالاتفاق الموقع مع المغرب، معتبرة إياه متضمنا لأوجه عديدة من التعاون بين البلدين في المجال الفني.

وأوردت غاس، في تصريح لAlhayat24، أن برامج عديدة مرتقبة ستكون في صالح الفنانين ومديري المتاحف كما سيتم تبادل أفكار عديدة، وكل هذا من أجل الفن.

من جهتها، أفادت راشل سرفاتي، قيمة على معرض جيروزاليم بإسرائيل، بأن المسؤولين يتناقشون، منذ سنة، في برامج تبادل المعارض، معبرة عن حماسها الكبير للشراكة بين البلدين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى