“مرجان” يضع منصة لتبرعات رمضان

وضعت مجموعة مرجان منصتها للتجارة الإلكترونية للمنتجات الغذائية في خدمة التضامن، وذلك لتسهيل التبرعات كهدف حددته المجموعة لعملية رمضان “مرجان التضامني”.

وتتيح هذه العملية لزبائن مرجان إمكانية المساهمة في البرنامج عبر اقتناء وجبات إفطار من المنصة على “الويب” أو “الموبايل”، فيما يتعلق باللوجستيك، وذلك في إطار تعزيز العلاقات مع عالم التعليم، حيث اختارت مجموعة مرجان هذه السنة إشراك طلبة المدارس والجامعات في هذه العملية.

إعلان

وأوضح بلاغ صحافي توصلت به Alhayat24 أن شهر رمضان يشكل شهر الرحمة بالنسبة للمغاربة، ويعد فترة للتعاطف والتراحم والكرم، موردا أن مجموعة مرجان تجعل من هذه القيم قيمها، وتعيد تنظيم حملتها “رمضان مرجان التضامني” قصد تمكين أكبر عدد من المواطنين من ذوي الحاجة من الإفطار في جو من الفرح والاطمئنان، ومنح الفرصة لمن يرغبون في ذلك للتبرع والتعبير عن مشاعر الجود والكرم.

كيف ذلك؟

يمكن للمتبرعين شراء وجبة أو عدة وجبات إفطار، بثمن 10 دراهم للوحدة، على فضاء “رمضان مرجان التضامني” باستعمال تطبيق التجارة الإلكترونية للمجموعة على “الويب” أو على “الموبايل”، وإذا كان تيسير ولوج المتبرعين إلى العطاء أمرا مهما، فإن المساهمة الشخصية تكتسي بالنسبة لمرجان أهمية أكبر، يورد البلاغ.

لذلك، تمنح مجموعة مرجان وجبة إفطار إضافية مع كل 10 وجبات يتم شراؤها من طرف المتبرعين، كما أنها تبيع الوجبات بسعر التكلفة، أي إن مرجان لا تحقق أي هامش ربح من المنتجات المكونة لوجبة الإفطار.

إضافة إلى ذلك، يوضح الهولدينغ الرائد في مجال البيع بالتجزئة أن تسديد هذه المشتريات يتم إما عن طريق بطاقة أداء بنكية أو باستعمال النقاط المكتسبة عبر بطاقة الوفاء، التي يمكن لزبائن مرجان الاطلاع على مبلغها باستعمال التطبيق.

وبإمكان كل مانح الاطلاع على محتويات قُفَّتِه الرمضانية عبر باب “مستلزمات رمضان” على تطبيق التجارة الإلكترونية لمرجان وإرسال تبرعاته إلى العناوين التي يختارها، كما يمكن للزبائن أيضا منح القُفَف الرمضانية المتوفرة في جميع متاجر شبكة مرجان وشبكة مرجان ماركت عبر ربوع المملكة، ككل سنة.

وعبأت مجموعة مرجان، على امتداد حملة جمع التبرعات، كل مستخدميها المتطوعين، كما سهرت على توفير القوة اللوجستيكية اللازمة لجمع وتوزيع التبرعات على الشرائح المستهدفة.

واختارت المجموعة هذه السنة إشراك الطلبة في هذه العملية السنوية الكبرى، حيث سيقوم مستخدمو المجموعة مع الطلبة بإيصال الدعم إلى الأشخاص في وضعية هشاشة، معتبرة التعاون الوثيق بين مجموعة مرجان والطلبة وسيلة للقيام معا بمشروع اجتماعي ينمي روح المواطنة أكثر.

ويستهدف مرجان مضاعفة حصيلة الإفطارات ثلاث مرات خلال هذه السنة، علما أنه في العام الماضي، تمكنت المجموعة من جمع وتوزيع 17000 وجبة إفطار.

وفي هذا السياق، قال طه بنزكري، مدير الرأسمال البشري والمسؤولية الاجتماعية للمقاولة، إن التضامن من قيم مجموعة مرجان ويوجد في صلب استراتيجيتها في مجال المسؤولية الاجتماعية للمقاولة.

وأضاف بنزكري أنه “من المهم التعبير عن الجود والكرم كلما سنحت الفرصة، وعلى الخصوص خلال هذا الشهر الكريم، ومن شأن هذا التبرع أن يعطي نفسا جديدا للأخوة والتضامن، وتلك هي القناعة التي نتقاسمها لأنها تمكن من الرفع من أثر واستدامة أعمالنا الخيرية”.

للإشارة، فإن رمضان لا يشكل الموعد الوحيد للأعمال الاجتماعية للرائد المغربي في مجال التوزيع الكبير؛ إذ تواظب مجموعة مرجان مع بداية كل شتاء وكل دخول مدرسي على تعبئة طلب التبرعات، سواء من أجل جمع الملابس الدافئة لفائدة ذوي الحاجة لمواجهة فصل الشتاء، أو لتمكين التلاميذ الصغار في الأسر في وضعية هشاشة من التوفر على المستلزمات المدرسية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى