البنك الدولي يدعم إصلاحات الحكومة

استقبل رئيس الحكومة عزيز أخنوش، اليوم الأربعاء، رئيس مجموعة البنك الدولي ديفيد مالباس، الذي يقوم بزيارة عمل إلى المغرب.

إعلان

وشكل اللقاء المنعقد بمقر رئاسة الحكومة بالرباط، فرصة لتسليط الضوء على أهمية الشراكة التي تربط المغرب بمجموعة البنك الدولي، ومناسبة لاستعراض سبل تقويتها وتطويرها، ومواكبة الاستراتيجيات والبرامج المهمة التي وضعها المغرب تحت قيادة الملك محمد السادس، وكذا للتداول حول الظرفية العالمية المتسمة بالمبادرات الرامية لتحقيق الانتعاش الاقتصادي والخروج من تداعيات وباء كورونا وموجة ارتفاع أسعار المواد الأولية في العالم.

وخلال هذا اللقاء، وفق بلاغ لرئاسة الحكومة، نوه أخنوش بمستوى الشراكة الاستراتيجية التي تربط المملكة المغربية والبنك الدولي، والتي تهدف إلى دعم ومواكبة التنمية الاقتصادية والاجتماعية التي يعرفها المغرب، مستعرضا أهم الأوراش المهيكلة والإصلاحات التي تمت مباشرتها بالمملكة.

وأكد رئيس الحكومة عزم المملكة على مواصلة تنفيذ مجموعة من الإجراءات الرامية للحد من تداعيات جائحة كورونا، وتحفيز الاستثمار الخاص، وتحقيق الانتعاش الاقتصادي.

من جانبه، جدد رئيس مجموعة البنك الدولي التزام المجموعة بدعم ومواكبة التنمية الاقتصادية والاجتماعية التي يعرفها المغرب، مؤكدا أن المملكة تتوفر على الإمكانيات الضرورية للخروج من تداعيات الأزمة الناتجة عن جائحة كورونا.

جدير بالذكر أن المغرب انخرط في البنك الدولي في أبريل من سنة 1958، وحظي منذ سنة 1962 إلى غاية اليوم بتمويل العديد من البرامج والمخططات.

وحضر هذا اللقاء من الجانب المغربي نادية فتاح، وزيرة الاقتصاد والمالية، مرافقة بفوزية زعبول، مديرة الخزينة والمالية الخارجية التابعة لوزارة الاقتصاد والمالية.

وعن مجموعة البنك الدولي، حضر اللقاء بلحاج فريد، نائب الرئيس المكلف بمنطقة الشرق الأوسط وشمال افريقيا، وجيسكو هيشيل، المدير الإقليمي للبنك الدولي لإعادة الإعمار والتنمية، وكسافيي ريل، مدير الشركة المالية الدولية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى