مؤشر التضخم يرتفع بـ3,5 بالمائة

ذكرت المندوبية السامية للتخطيط أن مؤشر التضخم الأساسي عرف، خلال شهر فبراير 2022، ارتفاعا بـ0,5 في المائة بالمقارنة مع شهر يناير 2022، وبـ3,5 في المائة بالمقارنة مع شهر فبراير 2021.

جاء ذلك في مذكرة إخبارية للمندوبية حول الرقم الاستدلالي للأثمان عند الاستهلاك لشهر فبراير 2022؛ وهو الرقم الذي يقيس تطور أسعار عدد من المواد الغذائية مثل المشروبات والخضر، وغير الغذائية مثل الملابس والسكن والماء والكهرباء والغاز والصحة والنقل والتعليم.

إعلان

وهمت ارتفاعات المواد الغذائية المسجلة ما بين شهري يناير وفبراير 2022 على الخصوص أثمان “الخبز والحبوب” بـ2,9 في المائة، و”الزيوت والدهنيات” بـ1,5 في المائة، و”الخضر” بـ1,0 في المائة، و”الفواكه” بـ0,5 في المائة، و”الحليب والجبن والبيض” بـ0,4 في المائة.

وعلى العكس من ذلك، انخفضت أثمان “السمك وفواكه البحر” بـ0,1 في المائة؛ وفيما يخص المواد غير الغذائية، فإن الارتفاع همّ على الخصوص أثمان “المحروقات” بـ5,7 في المائة.

وسجل الرقم الاستدلالي أهم الارتفاعات في مراكش بـ1,3 في المائة، وفي فاس وطنجة بـ1,1 في المائة، وفي وجدة بـ0,9 في المائة، وفي كلميم وبني ملال بـ0,8 في المائة، وفي القنيطرة والرباط وتطوان بـ0,7 في المائة، بينما سجل انخفاض في كل من الدار البيضاء والرشيدية بـ0,1 في المائة.

بالمقارنة مع الشهر نفسه من السنة السابقة، سجل الرقم الاستدلالي للأثمان عند الاستهلاك ارتفاعا بـ3,6 في المائة خلال شهر فبراير 2022. وقد نتج هذا الارتفاع عن تزايد أثمان المواد الغذائية بـ5,5 في المائة والمواد غير الغذائية بـ 2,5 في المائة، وتراوحت نسب التغير للمواد غير الغذائية ما بين استقرار بالنسبة إلى “المواصلات” وارتفاع قدره 6,0 في المائة بالنسبة إلى “النقل”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى