رصيف الصحافة: المغرب يستعد لإرسال أمصال المتطوعين إلى الصين 

قراءة رصيف صحافة بداية الأسبوع نستهلها من “الأحداث المغربية”، التي أوردت أن اللجنة المكلفة بالتجارب السريرية للقاح “سينوفارم” الصيني، الذي تطوره مختبرات ووهان، تستعد لاستقبال عينات من دم المتطوعين المغاربة لإرسالها إلى المشرفين على المختبرات هناك من أجل التمكن من قياس نسبة الأجسام المضادة بعد مرور أشهر على حقنهم بجرعتين من اللقاح.

وأضافت الجريدة أنه تم تسجيل آثار جانبية خفيفة يتم رصدها في معظم اللقاحات مثل الصداع والأوجاع والحمى الخفيفة، مشيرة إلى أن عينات الدم التي تم أخذها من المتطوعين سيتم إرسالها إلى الصين من أجل مراقبة ارتفاع نسبة الأجسام المضادة، حيث ستتم متابعة المتطوعين من خلال الاتصال بهم بشكل منهجي مرة واحدة في الأسبوع من أجل ملاحظة ظهور الأعراض.

googletag.cmd.push(function() { googletag.display(‘div-gpt-ad-1608049251753-0’); });

وجاء ضمن مواد اليومية ذاتها أن من بين الإجراءات التي سيتم وضعها للحد من إعادة إعمار الدور الآيلة للسقوط المفرغة من سكانها التنصيص على المتابعة القانونية لكل من يعرض حياة المواطنين للخطر بإسكانهم في دور مهددة بالانهيار، حيث تنص المساطر القانونية على عقوبات حبسية وغرامات في حق كل من رفض عمدا وبدون سبب مشروع بعد إنذاره تنفيذ الأشغال التي قررتها الإدارة أو إخلاء المبنى لإنجاز الأشغال المطلوبة.

وكتبت “الأحداث المغربية” كذلك أن دراسة جديدة أجراها باحثون فرنسيون أكدت أن فصائل الدم يمكن أن يكون لها تأثير على إمكانية التعرض لفيروس “كورونا”، وعلى قدرات الجسم المناعية ضد الفيروس.

وحسب الدراسة ذاتها، فإن الأشخاص الحاملين لفصيلة الدم”O”  أقل عرضة للعدوى بـ”كورونا” مقارنة بباقي الفصائل الدموية.

أما “المساء” فنشرت أن تقريرا رفع إلى الملك محمد السادس رصد أهم الاختلالات في أداء الإدارة لمهامها، حيث ركزت الاختلالات على منظومة التظلمات والشكايات الخاصة بالجماعات كوحدات ترابية. كما أشار التقرير إلى أنشطة مؤسسة “الوسيط” على مستوى التواصل والتكوين والتعاون الدولي والمخطط الاستراتيجي والآفاق المستقبلية لعمل المؤسسة.

ووفق المنبر ذاته، فقد أكد التقرير على اتساع الفجوة بين المواطنين والإدارة العمومية بالمغرب، ودعا إلى ضرورة الانتباه إليها حتى لا يبقى المواطن الحلقة المفقودة في موضوع الإصلاحات الإدارية التي تعتمدها الدولة.

وفي خبر آخر أوردت الصحيفة ذاتها أن أطباء المستشفى الجامعي محمد السادس قرروا الاحتجاج على حرمانهم من تعويضات الحراسة والإلزامية، حيث كشف المكتب النقابي الموحد، التابع للجامعة الوطنية للصحة بالمركز الاستشفائي الجامعي محمد السادس بمراكش، عن برنامجه النضالي ردا على رفض إدارة المركز الاستشفائي صرف التعويضات المستحقة لبعض الأطر الصحية الخاصة بالحراسة والإلزامية لسنوات 2018 و2019 و2020.

وتطرقت “المساء” أيضا إلى توقيف جزار بفاس بشبهة ذبح الحمير والبغال من أجل استعمال لحومها في صنع أكلة “الخليع”، ووضعه رهن الاعتقال الاحتياطي للتحقيق معه، تحت إشراف النيابة العامة المختصة، من أجل معرفة أدق والتفاصيل والملابسات المرتبطة بهذه القضية، ومحاولة توقيف كل من له علاقة بهذا الموضوع.

ووفق المنبر ذاته، فإن الحادث خلف صدمة لدى ساكنة فاس، على اعتبار أن المعني بالأمر كان من أشهر الجزارين المشهود لهم بإتقان أكلة “الخليع”.

كما أوردت اليومية ذاتها أن المتقاعدين بجهاز الدرك يستعدون للاحتجاج على تماطل المصالح المختصة بالقيادة العامة للدرك في تفعيل مسطرة رفع اليد الخاصة بمنازلهم، التي دأبوا على استغلالها منذ سنوات طوال على غرار باقي زملائهم المستفيدين من عملية التفويت، استنادا إلى الرسالة الملكية المؤرخة سنة 2013، والتي تؤكد أحقية التفويت لقاطني هذا النوع من المنازل التابعة لوكالة الأملاك والتجهيزات العسكرية، والموجودة خارج الثكنات العسكرية، وفق شروط مقننة.

وإلى “أخبار اليوم”، التي نشرت أن الفنانة دنيا باطما تستعد لفتح قناة إلكترونية خاصة بها على موقع “يوتوب”، لمشاركة تفاصيل حياتها اليومية مع جمهورها ومتتبعيها، وفق ما كشفت عنه باطما عبر حسابها الشخصي على موقع تبادل الصور والفيديوهات “أنستغرام”، حيث شاركت تدوينة سألت عبرها متابعيها عن هذا الموضوع.

رصيف الصحافة: المغرب يستعد لإرسال أمصال المتطوعين إلى الصين  Hespress – الحياة 24 جريدة إلكترونية مغربية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى