مبادرة تسلط الضوء على موظفين عموميين نزهاء

أعلنت مبادرة أيقونة النزاهة – المغرب أسماء مرشحيها النهائيين الذين يتنافسون في مسابقة مدنية، تتوج “موظفات وموظفين عموميين يجسدون قيم النزاهة وخدمة المواطنين”.

ويتعلق الأمر بكل من مرية حجامي، أستاذة مادة الفلسفة بثانوية القرويين بفاس، وهناء أدراب، موظفة بالمندوبية الجهوية للسياحة بالدار البيضاء، وسيدي محمد لبيط، مدير المركز الجهوي لمهن التربية والتكوين بجهة الداخلة وادي الذهب، وأنوار أحمد الشريف، موظف جماعي بمكتب التواصل والعلاقات العامة – صفرو، وشريف عبد الهادي، موظف بقسم الماء الصالح للشرب – جماعة بوشعاون (إقليم فكيك).

googletag.cmd.push(function() { googletag.display(‘div-gpt-ad-1608049251753-0’); });

وتقصد مبادرة أيقونة النزاهة “تعزيز قيم النزاهة، عبر تسليط الضوء على أمثلة إيجابية لموظفات وموظفين عموميين نزهاء، وإلهام الجيل الجديد من العاملين في الوظيفة العمومية لتجسيد قيم النزاهة وخدمة المواطنين في عملهم، إضافة إلى الاشتغال على بلورة مبادرات مستقبلية مع المرشحات والمرشحين الذين وقع عليهم الاختيار”.

وتنفذ مبادرة “أيقونة النزاهة – المغرب” جمعية سمسم – مشاركة مواطنة، بشراكة مع شبكة الابتكار للتغيير شمال إفريقيا والشرق الأوسط، مع فتح باب التصويت رقميا على المرشحين للجائزة.

وانطلقت هذه المبادرة، في مراحلها السابقة، بترشيح موظفات وموظفين عموميين يجسدون قيم النزاهة وخدمة المواطنين عبر منصتها، في عملية ترشيح مفتوحة للعموم؛ قبل أن تختار لجنة تحكيم متخصصة خمسة مرشحين من بينهم.

ومن المرتقب أن تعمل جمعية سمسم-مشاركة مواطنة، بدعم من شبكة الابتكار للتغيير، ومنظمة “آكاونتيبيليتي لاب”، على بلورة مبادرات مستقبلية مع المرشحات والمرشحين النهائيين ومواكبتهم لتنفيذها.

ووفق بلاغ سابق لـ”سمسم” فإن “مبادرة أيقونة النزاهة” سبق أن نظمت بنيبال وليبيريا سنتي 2014 و2015، ووصلت دولا أخرى من بينها المكسيك ومالي وجنوب إفريقيا ابتداء من سنة 2016، وتنظيمها في المغرب “سابقة في منطقة شمال إفريقيا والشرق الأوسط”.

مبادرة تسلط الضوء على موظفين عموميين نزهاء Hespress – الحياة 24 جريدة إلكترونية مغربية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى