السرد في فيلم "أرض الرحل" .. استبداد الدولار وترنيمة المنبوذين

فيلم “أرض الرحل Nomadland” (108 دقائق/ 2020/ الولايات المتحدة الأمريكية) هو الفيلم الحدث وسيحطم لا محالة أرقاما قياسية في عدد الجوائز الدولية، من بينها جوائز الأوسكار.

فيلم عن امرأة في الستين من العمر، بعدما فقدت كل شيء أثناء الركود، تشرع في رحلة إلى الغرب الأمريكي.

googletag.cmd.push(function() { googletag.display(‘div-gpt-ad-1608049251753-0’); });

بعد الانهيار الاقتصادي الذي أثر أيضا على مدينتها في ريف نيفادا، تأخذ فيرن شاحنتها وتصنع عالمها الخاص على الطريق لاستكشاف حياة خارج المجتمع التقليدي كرحالة جديدة.

تم تصوير الفيلم على مدار أربعة أشهر في مواقع مختلفة في نبراسكا وساوث داكوتا ونيفادا وأريزونا وكاليفورنيا.

تتمتع قصة الفيلم بكآبة تغلفها، حيث يتم وضعها في أرض عذراء، حيث الرحلة ليست بالضبط مخرجا من المجهول، ولكنها مدخل إلى المجهول بفلسفة شوبنهاور.

يطرح فيلم “أرض الرحل” مسألة السفر في الغرب الأمريكي بعمق فلسفي. “العالم كثير معنا ونحن كثيرون مع أنفسنا”، من هنا تأتي الحاجة إلى رمي النفس في العزلة والصدفة والغموض.

في النهاية، يتعلق الأمر بعدم الاستسلام لترتيب ما تم تصوره مسبقا. ومن هذا المعطى فالسفر هنا لا لنرى، بل حتى لا نرى. وفي لغز اللامعقول ترك إمكانية الحياة غير المكتملة بالضرورة بحثا عن الحياة المكتملة كما تتصور المخرجة ومعها بطلة الفيلم.

قضت المخرجة الصينية المولد Chloé Zhao (كلوي تزاو) فيلمين على الأقل متسائلة عن كيفية التخلص من الحدود في بعدها الإيديولوجي.

ليست الحدود جدارا فاصلا، كما يصر ويتصور البعض، ولكنها نافذة على العالم وشكل من أشكال المعرفة.

بذلت المخرجة في فيلمها السابق “الراكب” جهدا كبيرا لاستكشاف معنى مصطلح “حدود”، وهي تطبق الآن معيارا مشابها للعثور على المعنى الأنطولوجي تقريبا لمفهوم الرحلة.

الفيلم حكاية حدودية في المكان المحدد لوعد المغامرة حيث تبدأ الشخصية المركزية بالبحث عن نفسها والبحث عن الخلاص.

ظاهرة المجتمع المتجول

في كتاب Nomadland: Surviving America in” the Twenty-First Century”، درست الصحافية جيسيكا برودر ظاهرة المجتمع المتجول الجديد، المكون بشكل أساسي من العمال الأكبر سنا، الذين فقدوا سبل عيشهم وممتلكاتهم خلال الركود الذي ضرب الولايات المتحدة بين عامي 2007 و2009.

وهكذا وصلنا إلى “أرض الرحل”، حيث تخاطب المخرجة هذا الواقع الاجتماعي الجديد من خلال مسار يجمع بين الفيلم الوثائقي والخيال.

في الواقع، فإن فيلميها السابقين “Songs My Brothers Taught Me” و”The Rider” تلاعبا بالفعل بفكرة استدعاء ممثلين محترفين وغير محترفين في الصور وجمعهم معا، والذين أظهروا طريقة حياتهم الحقيقية على الشاشة.

بهذا المعنى يجمع الفيلم مجموعة واسعة من الشهادات لأشخاص وقعوا في التهميش، ووجدوا على الطريق طريقة لتجنب القيود التي يفرضها “استبداد الدولار”: الديون، دوامة المستهلك، استحالة العثور على وظائف دائمة، البطالة المقنعة… معظمهم أصوات مجهولة، لكننا نرى أيضا على الشاشة بوب ويلز، معلم حياة الرحل، ومؤلف دليل “كيف تعيش في سيارة أو شاحنة صغيرة أو عربة سكن متنقل وتخرج من الديون والسفر والعثور على الحرية الحقيقية”.

بين التخييلي والوثائقي

يقدم الفيلم مجموعة من الشهادات الحقيقية التي تنفث حقيقة واضحة في ركيزة “أرض الرحل”، حيث تقوم المخرجة والبطلة فرانسيس ماكدورماند ببناء صورة خيالية مليئة بالنزاهة والحساسية في قالب يمزج بين الوثائقي والتخييلي.

فيلم رقيق وحنون عن الروح الأمريكية المنهكة، قطعة فنية مستوحاة تماما من الخيال الوثائقي، مثل فيلمها السابق “الراكب”. ببراعة فنية ورشاقة تمزج المخرجة الممثلين المحترفين وغير المحترفين في قصة متخيلة مبنية حول امرأة مرحة وواسعة الحيلة في منتصف العمر تؤديها فرانسيس ماكدورماند بأداء بارع وهادئ، قد يكون الأفضل في حياتها المهنية حتى الآن.

تدور أحداث الفيلم حول ظاهرة جديدة: الرحل الجدد.. جيل 60 و70 في أمريكا الذي تحطم مستقبله الاقتصادي بسبب الكساد الكبير عام 2008. إنهم “محاربون” من الطبقة المتوسطة بشعر رمادي، يعيشون الفقر ولا يمكنهم تحمل تكاليف الحفاظ على منازلهم. لذا أصبحوا من الرحل، قبيلة أمريكية جديدة تجوب البلاد في العربات و”الكارافانات” التي ينامون فيها، بحثا عن عمل موسمي في الحانات والمطاعم… في هذا الفيلم يظهر مستودع “أمازون” العملاق في نيفادا، الذي يحل محل عمال الحقول. وقد سُمح للمخرجة بالتصوير داخل إحدى كاتدرائيات صناعة الخدمات المخيفة في شركة “أمازون”.

يُظهر الفيلم أنه إلى جانب مصاعب الحياة وأوجاع القلب هناك هدوء في اختيار هذا النوع من الحياة المفروضة، حتى النشوة والسعادة الكاملة دون أعباء المنزل والمصاريف الباهظة، ويمكن أن يتمتع الشخص بحرية كبيرة في التخلص من الأعباء التي تثقل الكاهل، وأن يحيا بطعم أمريكي بين المناظر الأمريكية الخلابة. هذا الحل قد يجدي نفعا بشكل مؤقت، لكن ماذا يقع إذا ظهرت على شاحنتك أو جسمك علامات الانهيار؟

السرد البيضاوي والدائري

يمتد هذا الاحتفال الثري بالغرب الأمريكي على الحدود بين الحقيقة والخيال، حيث نجد أناسا حقيقيين يحاولون التوغل في ذواتهم للوصول إلى حقيقة أعمق لفهم ما يقع حولهم.

سرد شبه شفاف، إذ لا توجد قصة بالمعنى الكامل تبني تجارب البطلة فيرن، بل المواقف التي تواجهها والأماكن التي تزورها والأشخاص الذين تلتقي بهم وعواطفها وعزلتها هي التي تعطي شكلا لسرد بيضاوي مجزأ وريث أفلام روبرت كرامر.

هذا لا يعني أن “أرض الرحل” لا يحتوي على مقاطع محملة بقوة السرد، بل تتخلله مظاهر الرجل المهتم بفيرن (الذي يلعب دوره الممثل ديفيد ستراثيرن) بطريقة عضوية، كما تحل زيارة فيرن المفاجئة بعد تعطل شاحنتها لأختها بلباقة وبعاطفة عميقة.

في الفيلم لا يتم تشكل السرد بشكل مباشر- أي السرد نحو الكارثة- بالطريقة المعتادة والخطية، على الرغم من وجود تطورات مهمة تتعلق بعلاقة فيرن بخطيبها الخجول. إنها أكثر من صورة جماعية وصورة للعصر، تمتاز بذكاء وأسلوب استثنائي. يمكن القول إنها ليست غاضبة بما فيه الكفاية بشأن القوى الاقتصادية التي تسببت في كل هذا، لكن المخرجة وشخصياتها تبدو صريحة بشكل رائع. هناك بلاغة حقيقية في صناعة أفلامها ضد جشع العولمة وهامشية النظام الرسمالي.

تسمح المخرجة لبطلة الفيلم بطريقتها الأدائية بأن تكون على طبيعتها وتتفاعل مع اللحظات بطريقتها الخاصة.

يساعد ذلك أيضا غير المحترفين الذين قد يبدو إيصالهم متكلفا بعض الشيء، بينما ما نسمعه ونراه في الواقع هو غياب التمثيل.

في “Nomadland” لا تكرر ببساطة ما فعلته المخرجة في “The Rider” قصة اكتشفتها وأعادت بناءها لاحقا في محمية لأمريكيين أصليين.

لكنها تستفيد من فضولها الغريزي والتعرف على الغرباء والمهمشين. تذكرنا بالمخرجة الفرنسية أنييس فاردا، التي حولت كاميراتها المتعاطفة مع المتشردين وأضاءت فيها ميزاتها المبتكرة للمخيال الوثائقي (العنوان الفرنسي “Vagabond” المتشرد، الذي يترجم بدون سقف فلسفة المتشردين ويمكن أن يكون تعويذة للرحل).

المكان الدائري

يسمح الفيلم من خلال الأداء الداخلي بالنفاذ وإلقاء نظرة خاطفة على التمزق الاستبطاني الموجود لدى الشخصيات. إذا كان الفيلم جزئيا عبارة عن مرثية لمعاناة الطبقة المتوسطة ومجتمع المهمشين العزل في أمريكا الصناعية، فهو أيضا ترنيمة تحد للمنبوذين من ذلك العالم بنوع من التعايش والتأقلم الصعب مع الواقع.

تبدو المناظر في الفيلم موحية بين بياض الثلوج وصفرة الرمال وبين التأمل فيها وهي تحدق في غروب الشمس الرائع الطويل. إذا لم يكن هذا هو الشيء الذي تفضله، لكن الفيلم هو ترنيمة من التعاطف والاستبطان. قام الملحن الإيطالي Ludovico Einaudi، وهو الشريك الموسيقي المثالي للمخرجة، بالاعتماد على مقطوعات البيانو المتدحرجة لفتح عقولنا لأي رحلات استبطانية قد نجدها جنبا إلى جنب مع البطلة.

تحتوي أفلام الطريق على نقطة ضعف جوهرية، هي الطبيعة العرضية لقصصها، ففي “أرض الرحل” هناك سلاسة بشكل كبير في خلق نمط من المسار الدائري بدل الطريق الخطية، حيث تعود الشخصيات المؤثرة لإثراء رحلة البطلة بشكل أعمق، مجسدة إيمانا بفرح لا ينتهي مع بزوغ كل شمس جديدة.

بالتعاون مع مصورها السينمائي المعتاد جوشوا جيمس ريتشاردز، طمست المخرجة الخط الفاصل بين الفيلم الوثائقي السردي والفيلم الوثائقي الواقعي. إنها تضع موضوعاتها في إطار مناظر طبيعية خلابة، ولكنها لا تضفي جمالا على الطبيعة، فهذه الطرق المنعزلة والجبال الوعرة والصحاري الصخرية هي جزء جوهري من حياة العابرين، وليست إطلالات بانورامية على الإطلاق. لقطة بسيطة للبطلة تطفو عارية في النهر، أو لقطة أخرى تكون فيها خلف عجلة القيادة، بينما يجري ثور البيسون بجانب الطريق، تشير إلى القوة والاستقلالية التي تستمدها من الطبيعة.

“أرض الرحل” فيلم متواضع، متعرج بشكل مناسب، وانطباعات بطبقات غير سردية غير مستعجلة بدلاً من بناء قصة بعلامات الترقيم. لكن التأثير التراكمي للعديد من اللقاءات الهادئة، التي تبدو بين الشخصيات غير منطقية ولحظات التأمل الانفرادي، هي صورة تعكس طبيعة هذا الفيلم.
شخصيات التكيف والقصص المنحوتة

تعمل المخرجة بشكل أساسي مع ممثلين غير محترفين يلعبون نسخا من أنفسهم، وهي متخصصة في القصص المنحوتة في عظام شخصياتها ومجتمعاتهم ومساحات التحكم عن بعد التي يسكنونها.

يمتد هذا الاحتفال الثري بالغرب الأمريكي على الحدود الفاصلة بين الحقيقة والخيال، حيث نجد أناسا حقيقيين يحاولون التوغل في ذواتهم للوصول إلى حقيقة أعمق.

تدعو المخرجة شخصياتها إلى أن تقرر بنفسها ما تفعله مع ما يأتي مع بعض المخاطر: يمكن أن تتجمد حتى الموت في شاحناتها، ويصعب أحيانا العثور على الطعام والإسعافات الأولية، وبعض جوانب سلوكها قد يشير إلى مشاكل الصحة العقلية.

لم تكن الفكرة هي تكييف كتاب برودر بقدر ما هي احتضان ما سجلته: شريحة من الرحل المتجولين وكثير منهم تجاوزوا سن التقاعد، ولكنهم ما زالوا مضطرين إلى الحصول على وظائف غريبة حيثما أمكنهم ذلك. بينما يرفض هؤلاء المنعزلون ذوو النطاق الحر المثل الأعلى للأسرة وملكية المنازل والجذور الثابتة للحلم الأمريكي. ويتوق الكثير منهم إلى الاستقلال الذاتي من التبعات الاقتصادية.

يقدم فيلم “Nomadland” فرصة للمشاركة في الحرية (الصداقة الحميمة حول نار المخيم، بانوراما دائمة التغير، التعاون، روح التسامح ) والإحباطات (إطار مثقوب، محرك معطل، الحاجة، المرض) التي تأتي مع المنطقة. وأية أرض!

ما الذي تبحث عنه فيرن هناك؟ هل تأمل في العثور على شيء، أم أنها تهرب؟ هل سيقودها طريقها إلى منزلها، أم أن السماء هي الحد؟ الجواب نعم كل ما سبق.

أكثر ما يلفت الانتباه في البداية حول فيرن هو أنها بينما تسافر في جميع أنحاء البلاد في شاحنة مجهزة كمساحة معيشة صغيرة، ترفض السماح بتعريف نفسها على أنها ضحية لصعوبات اقتصادية. توجه المخرجة فرانسيس ماكدورماند إلى أداء رائع من الجاذبية الكئيبة، حيث لا يمكن تمييزها عن الرحل الحقيقيين الذين تشاركهم الشاشة. تلعب ماكدورماند دور فيرن، وهي أرملة رزينة في بداية الستينات من عمرها، تعمل بجد، وعاشت طوال حياتها في منزل بنيفادا.

توظف المخرجة حالة من الوظيفة المتغيرة باستمرار للشخصيات، حيث تقدم لمحات إنسانية عن وظائف غير عادية، سواء كانت تشتغل في الحديقة الوطنية أو تعمل خلف عداد محطة البنزين. يذهب الرحل إلى الأماكن التي توجد فيها العربات، ويفرضون أنماطا للهجرة. يبرز شخص آخر يدعى ديف (ديفيد ستراثيرن)، لديه شاحنة بيضاء خاصة، وهو شخصية لطيفة ومرحة، إلا أنه يبدو منفتحا على فيرن بطريقة تعقد حاضرها. داخل هذا المجتمع يبدو أن الناس يكوّنون صداقات بسهولة، إلا أن الفيلم غامض بشأن تلك الديناميات. أكثر من مرة، ينطلق ديف أو فيرن دون قول وداع مناسب.

في قصص الرحل لا عنوان ثابت، فقط مسارات الأرض الأربعة برياحها والحكايات الملقاة على ناصية الطريق. نجد من بين شخصيات الفيلم ليندا ماي، امرأة أخرى شديدة الصلابة في الستينات من عمرها، تتحدث عن العمل منذ كانت في الثانية عشرة من عمرها، وعن تربية ابنتين، لكن العثور على ضمانها الاجتماعي كان يستحق أجرا زهيدا. تكشف سوانكي، صديقة أخرى ملونة لفرنز، عن تشخيصها المرير بالسرطان قبل أن تتذكر لقاءاتها التي لا تُنسى مع الطبيعة، والتي جعلت حياتها حياة كاملة.

يلخص بوب ويلز، الذي يحتوي على عدد كبير من المتابعين لدروسه التعليمية على YouTube، عقيدة الرحل الجدد، الذين يشكلون المجتمع المتناثر، وكثير منهم يتحملون ثقل الحزن والخسارة. إنه يتجنب كلمة الوداع الأخير بتفاؤل “أراك في الطريق”. تُظهر المشاهد في إحدى ندوات ومعسكرات ويلز في وقت مبكر أن فيرن تتعلم المهارات الأساسية لهذه الحياة الجديدة.

حتى الخيوط السردية الأكثر تقليدية متشابكة بسلاسة، حيث تبدو عضوية مثل وميض التجاذب الناعم بين فيرن والرحالة المتشرد (ديفيد ستراثيرن). كما سبق، عندما يتعطل محرك سيارتها، تقوم فيرن بزيارة شقيقتها دوللي (ميليسا سميث) للحصول على قرض مالي. إن المودة الدائمة بينهما مؤثرة مثل المسافة التي تفصل بينهما.

يمر الرحل الغرباء في أرضهم داخل وخارج حياة بعضهم البعض دون حواجز، يتاجرون بالسجائر أو الشطائر أو الأدوات، ويتبادلون القصص عن الصدمة في الماضي والهدوء الذي عاشوه في المساحات المفتوحة دون قيود، ومعها تتدفق المشاهد بإيقاع تحريرها، بإيقاعها الواضح والمتناغم، وبانسيابها الخاص.

يختتم الفيلم ببلاغة محطمة مع إلقاء فيرن نظرة أخيرة على بلدة نيفادا الخالية، والمصنع والمنزل الذي قضت فيه معظم حياتها. مشهدان بصدى مدو، أحدهما وصفها للمنظر بشكل واضح من بابها الخلفي: “لم يكن هناك شيء في طريقنا”.. ومقولة أخرى تعلمتها من والدها: “ما تذكرت الأرواح”.

السرد في فيلم “أرض الرحل” .. استبداد الدولار وترنيمة المنبوذين Hespress – الحياة 24 جريدة إلكترونية مغربية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى