حزمة مشاريع تنموية ترى النور بإقليم ورزازات

جرى، يومي السبت والأحد، تدشين وتقديم 36 برنامجا ومشروعا تنمويا بعمالة إقليم ورزازات، همت 17 جماعة ترابية تابعة للإقليم المذكور، بغلاف مالي إجمالي يقدر بـ 521.88 مليون درهم.

وفي هذا الإطار أشرف عبد الرزاق المنصوري، عامل إقليم ورزازات، والوفد المرافق له، بعد الاستماع إلى الشروح على تدشين وتقديم هذه البرامج والمشاريع التنموية التي همت 7 قطاعات حيوية، منها “التعليم، والفلاحة، والطرق، والتعاون الوطني والأعمال الاجتماعية، وقطاع التطهير السائل والصحة”.

googletag.cmd.push(function() { googletag.display(‘div-gpt-ad-1608049251753-0’); });

وفي مجال الفلاحة، أشرف صالح أغزاف، مدير المكتب الجهوي للاستثمار الفلاحي بورزازات، على تقديم خمسة مشاريع مرتبطة بالقطاع الفلاحي أمام الوفد العاملي، تم تمويلها في إطار مخطط المغرب الأخضر بغلاف مالي يقدر بـ 146 مليون درهم.

وهمت المشاريع الخمسة المقدمة من طرف المسؤول الجهوي للفلاحة التنمية القروية من خلال فك العزلة على بعض المناطق، وحماية الأراضي الفلاحية من الانجرافات والفيضانات، وتنمية وتثمين سلاسل إنتاجية فلاحية، ودعم تعاونيات نسائية في مجال نسيج الزرابي.

وتم بالمناسبة ذاتها تدشين 5 وحدات للتعليم الأولي منجزة في إطار المبادرة الوطنية للتنمية البشرية بعمالة إقليم ورزازات، تمت برمجتها ثم إنجازها برسم السنة الماضية، بغلاف مالي يقدر بمليون و600 ألف درهم، بكل من جماعات غسات، تندوت، إمي نولاون، وسيستفيد منها 125 طفلا وطفلة.

كما أشرف يوسف بوراس، المدير الإقليمي لوزارة التربية الوطنية بإقليم ورزازات، على تقديم برنامج إحداث 118 وحدة للتعليم الأولي في إطار المبادرة الوطنية للتنمية البشرية برسم السنة الجارية، ستستفيد منها 15 جماعة ترابية، بغلاف مالي يقدر بـ27 مليون و300 ألف درهم، وسيستفيد منها 8246 طفلا وطفلة، بتعبيره.

وذكر المسؤول ذاته أن قطاع التعليم الأولي بإقليم ورزازات رصدت له ميزانية كبيرة منذ سنة 2018 إلى غاية السنة الجارية، مشيرا إلى أن الكلفة المالية الإجمالية المخصصة لهذا القطاع منذ الفترة المذكورة تقدر بـ 85 مليونا و900 ألف درهم.

وبجماعة إزناكن، أشرف عامل إقليم ورزازات على تدشين دار الطالبة ودار الطالب، اللتين تم إنجازهما وتجهيزهما بدعم من صندوق المبادرة الوطنية للتنمية البشرية، وبشراكة مع الجماعة الترابية إزناكن، والوكالة الوطنية لتنمية مناطق الواحات وشجر الأركان.

وبحي تماسينت بمدينة ورزازات، تم تدشين مركز التأهيل الاجتماعي للمرأة والطفل، الذي تم إنجازه بشراكة بين المبادرة الوطنية للتنمية البشرية والجماعة الترابية لمدينة ورزازات، ويضم قاعة للاجتماعات، وحضانة للأطفال، وقاعة للحلاقة، ومطبخا ومطعما، وقاعة الخياطة، وقاعة للزرابي.

كما تم تدشين دار السكري ورزازات، التي تم إنجازها من طرف المبادرة الوطنية للتنمية البشرية، بشراكة مع المجلس الإقليمي، والجماعة الترابية لورزازات، وتضم قاعتين للإدارة، وقاعتين للفحص الطبي، وقاعتين للتواصل والعلاج، وقاعة انتظار للرجال، وأخرى للنساء، ومرافق صحية للرجال والنساء، ومرفقا صحيا لذوي الاحتياجات الخاصة.

وبحي القدس، قدمت لعامل إقليم ورزازات، والوفد المرافق له، شروح حول توسيع وتغيير نوع المعالجة لمحطة التصفية لمدينة ورزازات، بالإضافة إلى شروح حول ترميم وتوسيع شبكة التطهير السائل بالمدينة وترميكت، التي خصص لها غلاف مالي يقدر بـ248 مليون درهم.

وتم اختتام حفل تشدين وتقديم المشاريع والبرامج التنموية سالفة الذكر بتسليم مفاتيح خمس سيارات إسعاف لفائدة المكتب الإقليمي للهلال الأحمر المغربي بورزازات، وسيارات للنقل المدرسي لفائدة بعض الجماعات، وسيارتين خاصتين لفائدة مرضى القصور الكلوي بمنطقة تزناخت الكبرى، والأطفال نزلاء مركز الصبغيين والذهنيين بمدينة ورزازات.

وبجماعة غسات، تم إعطاء انطلاقة أشغال توسيع وتقوية الطريق الوطنية رقم 23 الرابطة بين دمنات وورزازات على طول 32.2 كلم، بغلاف مالي إجمالي قدر بـ37 مليون درهم، ممول من طرف وزارة التجهيز والنقل واللوجستيك والماء، وأشغال بناء قارعة الطريق الجهوية رقم 307 على طول 15.2 كلم، ومسلك دوار أيت سعيد أومنصور، ومسلك اميضر، بكلفة إجمالية 7.5 ملايين درهم، بتمويل من المبادرة الوطنية للتنمية البشرية؛ بالإضافة إلى إعطاء انطلاقة أشغال بناء منشأتين فنيتين على الطريق الوطنية رقم 9، وبالضبط على وادي تاجدة ووادي فينت، بغلاف مالي إجمالي قدر بـ21.5 مليون درهم.

حزمة مشاريع تنموية ترى النور بإقليم ورزازات Hespress – الحياة 24 جريدة إلكترونية مغربية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى