تخوف من عواقب استغلال منجم نواحي تارودانت

مباشرة بعد ظهور جرافات تهم بشق مسالك في منطقة إدوسكا، التابعة للجماعة الترابية تومليلين، دائرة إغرم، نواحي تارودانت، في اتجاه منجم قديم، خرجت الساكنة المحلية للتعبير عن رفضها ما وصفته بـ”التحرك المفاجئ من أجل التنقيب عن المعادن بالمنطقة، دون علم أو إشراك الساكنة”، وذلك لما لمثل هذه الأشغال من “أضرار بيئية وصحية وخيمة”.

وفيما سبق أن راسلت فدرالية إدوسكا المتحدة عامل إقليم تارودانت في الموضوع، حيث التمست فتح حوار مع الساكنة “من أجل ضمان احترام كافة حقوقها العقارية العينية والبيئية والتنموية، خاصة أن هذا النوع من الاستغلال تكون له تداعيات صحية وبيئية بالمنطقة”، قال الفاعل الجمعوي عادل تنلوست إن فتح منجم بمنطقة إدوسكا ستكون له أربع عواقب وخيمة وخطيرة.

googletag.cmd.push(function() { googletag.display(‘div-gpt-ad-1608049251753-0’); });

ومن تلك التداعيات، حسب المتحدث في تصريحه للحياة 24، “امتصاص المياه الباطنية وإحداث جفاف خطير غير مسبوق بالمنطقة التي تعرف أصلا بندرة مياهها، فضلا عن إلقاء مخلفات المنجم في الطبيعة وخاصة الزئبق، ما يتسبب في أمراض جلدية وسرطانية، ونفوق الحيوانات والطيور وإبادة الغطاء النباتي، إلى جانب تخريب الطرق التي ينشئها السكان بأموالهم وجمعياتهم، والإضرار بالمسالك المعبدة دون إصلاحها”.

وطالب الفاعل الجمعوي بـ”عدم الترخيص لشركات التنقيب التي ستكون لها تأثيرات خطيرة على الفرشة المائية والغطاء النباتي والسلم الاجتماعي بمنطقة إدوسكا أوفلا، كما ستساهم في هجرة السكان بسبب الأضرار المتفاقمة؛ إذ يتم استغلال المناجم دون أن ينتفع السكان من خيراتها التي يتم حملها إلى المركز، ليبقى الهامش غارقا في أزماته ومشاكله”، وفق تعبيره.

وفي معرض رده على تخوفات الساكنة، قال عبد الله آيت سيحمو، نائب رئيس الجماعة الترابية تومليلين، ضمن تصريح للحياة 24، إن الأمر يتعلق بـ”منجم قديم، سبق أن استغلته شركة برتغالية في السبعينيات، وعاد للاشتغال قبل نحو عشر سنوات تقريبا”، وزاد: “واليوم تُنجز دراسات فقط، وليس استغلال، حسب ما توصلنا إليه من معلومات”.

وأضاف المسؤول المنتخب أن “من حق الساكنة التعبير عن رفضها واحتجاجها ضد كل ما يضر بها، لكن ينبغي ألا يطغى الهاجس الانتخابي على تحركات البعض، لاسيما في هذه الظرفية، فاليوم تشتغل شركات في التنقيب بعدة مناطق مجاورة دون أن يثير ذلك أي فعل كالذي أثير في منطقة إدوسكا”.

تخوف من عواقب استغلال منجم نواحي تارودانت Hespress – الحياة 24 جريدة إلكترونية مغربية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى