مراجعات ضريبية عن "فترات إعفاء" تثير حفيظة المقاولين الذاتيين

توصل عدد كبير من المقاولين الذاتيين بإشعار من إدارة الضرائب، يخبرهم بخضوعهم لمراجعة ضريبية عن السنة المالية 2016، مما تسبب في إثارة حفيظتهم لكونهم مستفيدين من إعفاء ضريبي عن تلك السنة.

وقال حمزة جناح، الكاتب العام للنقابة المغربية للمقاول الذاتي، إن النقابة أجرت اتصالات بالمديرية الجهوية للضرائب، التي يوجد مقرها بمدينة الدار البيضاء، أفضت إلى عقد لقاء مع المدير الجهوي من أجل مناقشة الموضوع.

googletag.cmd.push(function() { googletag.display(‘div-gpt-ad-1608049251753-0’); });

وأوضح الكاتب العام للنقابة المغربية للمقاول الذاتي، في تصريح للحياة 24، أن المسؤول بالمديرية الجهوية أخبرهم أن الإعفاء الذي استفاد منه المقاولون الذاتيون عن الفترة المتراوحة ما بين 2016 و2018، لا يعني إعفاءهم من التصاريح الضريبية التي يلزمها القانون.

وأضاف المتحدث أن “المقاولين الذاتيين، الذين يعملون على تدارك الأضرار التي خلفتها جائحة كورونا خلال السنة الماضية، لن يؤدوا أي غرامات تأخير عن عدم تقديم تلك التصاريح الضريبية، لكنهم في الوقت نفسه مطالبون بوضعها لدى إدارات الضرائب المعنية”.

وأكد حمزة جناح أن هناك عددا من القطاعات لم تتأثر بجائحة كورونا تشتغل فيها فئة من المقاولين الذاتيين، الذين يبلغ عددهم الإجمالي 30 ألف شخص، من ضمنها خدمات توصيل الطلبيات إلى المنازل والمكاتب.

وفي المقابل، يضيف المتحدث، هناك قطاعات تكبد فيها المقاولون الذاتيون خسائر كبيرة، من بينها مجالات بيع الملابس وبعض الخدمات الأخرى، وهي المجالات التي تأثرت بشكل واضح بتداعيات تفشي فيروس كورونا المستجد.

مراجعات ضريبية عن “فترات إعفاء” تثير حفيظة المقاولين الذاتيين Hespress – الحياة 24 جريدة إلكترونية مغربية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى