السياحة المغربية تأمل نجاح التطعيم ضد "كورونا" لتجاوز "أزمة القطاع"

مازال مهنيو القطاع السياحي في المغرب يحذوهم الأمل في تجاوز “عقبة” جائحة “كورونا”، ومع بدء عملية “التطعيم” في البلاد، بدأ الفاعلون السياحيون يتنفسون الصعداء من أجل إعادة ترتيب الأوراق وتجاوز تداعيات الأزمة الصحية التي أدخلت البلاد في ركود تام شمل جميع القطاعات.

وتعيش قطاعات اقتصادية عديدة سياقات جد صعبة تقترب من إقفال السنة، وذلك بسبب تفشي جائحة كورونا واعتماد إجراءات صارمة لمواجهتها، ما جعل الأنظار كلها تتجه صوب اللقاح وقدرته على وقف النزيف الاقتصادي الحاصل.

googletag.cmd.push(function() { googletag.display(‘div-gpt-ad-1608049251753-0’); });

وإلى حدود نهاية شهر نونبر من السنة الماضية، سجلت وتيرة انخفاض عائدات السياحة المغربية تراجعا ملحوظا؛ إذ انتقلت من ناقص 76.4 في المائة في نهاية شهر أكتوبر إلى ناقص 51.8 في المائة في نهاية نونبر من السنة نفسها.

وقال الفوزي زمراني، نائب رئيس الكونفدرالية الوطنية للسياحة، في تصريح لجريدة الحياة 24 الإلكترونية، إن “الرؤية غامضة في ما يخص وضع السياحة في المغرب”، مبرزا أن “هناك مؤسسات تعاني إفلاسا تاما ولم تستفد من أي دعم”.

ويراهن الزمراني على اللقاح من أجل تجاوز حالة الركود التي يشهدها القطاع السياحي في المغرب، قائلا: “التلقيح هو الحل الوحيد لعودة الأمور إلى مجراها الطبيعي”، لافتا الانتباه إلى أن “الفاعلين السياحيين لم يعودوا يملكون أي حلول ويحصدون خسائر مادية ومعنوية، بعد قرابة عام من الأزمة الصحية”.

ودعا المسؤول ذاته الحكومة إلى “إيجاد حل نهائي في أقرب وقت ممكن”، موردا أنه مع تحصين البلاد من المخاطر الصحية، “لكن يجب مراعاة حال عدد من الفاعلين الذين يعانون من تداعيات الأزمة الخانقة”.

وشدّد الزمراني على أن “المدخول السنوي من العملة الصعبة عن طريق السياحة كان خلال السنة الماضية يقارب 80 مليار درهم، بينما هذه السنة لن يتعدى سقف 10 مليارات درهم”، مبرزا أن “الأسواق العالمية مغلقة، وهو ما يزيد من استفحال الأزمة وسط الفاعلين السياحيين المغاربة”. وتابع موضحا: “ليس هناك بوادر لتجاوز تداعيات الأزمة، ولا يمكن تعويض الخسائر المسجلة”.

وأظهرت بعض المؤشرات الاقتصادية الرئيسية أن النشاط الاقتصادي الوطني يواصل انتعاشه التدريجي مع نهاية سنة 2020 وبداية السنة الجديدة، لكن عددا من القطاعات المتضررة لا تزال في أزمة مُستمرة، على رأسها السياحة.

ومازال قطاع السياحة يحصي الخسائر منذ تطبيق حالة الطوارئ الصحية في المملكة مع بداية تفشي وباء فيروس كورونا المستجد في شهر مارس من العام الماضي، نتيجة ارتباطه الوثيق بالسياح الأجانب وعودة الحركة الجوية إلى سابق عهدها.

السياحة المغربية تأمل نجاح التطعيم ضد “كورونا” لتجاوز “أزمة القطاع” Hespress – الحياة 24 جريدة إلكترونية مغربية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى