رصيف الصحافة: المغرب يتسلم كميات جديدة من اللقاح بين فبراير وأبريل

قراءة مواد بعض الجرائد الخاصة بيوم الاثنين نستهلها من “الأحداث المغربية”، التي كتبت أن وزير الصحة، خالد آيت الطالب، كشف أن المغرب سيتسلم كميات جديدة من اللقاح المضاد لـ”كورونا” خلال أشهر فبراير ومارس وأبريل، مشيرا إلى أنه سيتم اعتماد صيغة التدرج في عملية التلقيح حسب الاقتناءات التي ستكون خلال فبراير ومارس وأبريل. وأضاف “الحمد لله، جميع الاتفاقات وفقنا فيها، ولكن لا يمكن أن نعرف ما يمكن أن يقع في العالم، إلا أنني يمكن أن أقول إنه مضمون أن المغرب سيأخذ منتوجه الكامل الذي تفاوض عليه”.

وفي خبر آخر أوردت اليومية ذاتها أن وزارة التجهيز والنقل واللوجستيك والماء قررت الرفع من الطاقة الاستيعابية المسموح بها بالنسبة لمركبات نقل المستخدمين وحافلات النقل المدرسي في حدود 75 بالمائة، بسبب ارتفاع الطلب على النقل الطرقي الجماعي للأشخاص، نظرا لاستئناف النشاط الاقتصادي بعد فترة الحجر الصحي العام بالبلاد.

googletag.cmd.push(function() { googletag.display(‘div-gpt-ad-1608049251753-0’); });

كما نشرت “الأحداث المغربية” أن شبكة المحاميات طالبت بتعديل القانون المنظم للمحاماة بما يجسد “مبدأ المناصفة المنصوص عليها في الفصل 19 من الدستور، في تشكيلة مجالس الهيئات”، ودعت إلى تنقيحه من كل النصوص المكرسة للتمييز والحيف ضدهن، والإسراع بتشكيل الهيئة المكلفة بالمناصفة ومكافحة كل أشكال التمييز ضد المرأة.

وذكرت الجريدة أيضا أن الأديب المغربي، عبد الحميد الغرباوي، خصص موضوع مجموعته القصصية الجديدة “مدح الكذب” ليس لتقريظ الكذب بوصفه روح الأدب وعروة الخيال الخلاق، وإنما أيضا لذم كل أشكال الكذب الأخرى المقترفة في حياة البشر، وهو بذلك يطرق موضوعا إشكاليا انشغلت به الأديان، والعلوم الإنسانية، وفي طليعتها التحليل النفسي، والفلسفات الكبرى بأعلامها البارزين منذ سقراط وأفلاطون إلى جاك ديريدا، الذي له كتاب بعنوان “تاريخ الكذب”، تضيف “الأحداث المغربية”.

فيما نشرت “المساء” أن المنظمة الديمقراطية للشغل طالبت الحكومة بالتوقف عن الاقتطاع من أجور الموظفين، وتدمير ما تبقى من الطبقة الوسطى، وتوقيف فساد وإفلاس صناديق التقاعد والتأمين الصحي والتعاضديات، والإسراع بالمصادقة النهائية على مدونة التعاضد المجمدة بمجلس المستشارين.

ووفق اليومية ذاتها، فإن المنظمة النقابية أعربت عن رفضها فرض اقتطاعات جديدة من أجور الموظفين، مؤكدة أن الحكومة كلما اشتدت مشكلة العجز وزاد منسوب إفلاس صناديق الحماية والتأمينات الاجتماعية بالمغرب اتجهت إلى منقذها المفضل والسهل المنال للخروج من أزمتها، والمتمثل في وضع يدها في جيوب الموظفين والمتقاعدين المنخرطين في التأمينات الاجتماعية بدل أن تقف على الأسباب الحقيقية الكامنة وراء العجز والإفلاس المتكرر لهذه الصناديق، وما تراكمه من اختلالات وتعرفه من غياب للشفافية.

وفي خبر يهم التلقيح هذه المرة، ذكرت “المساء” أن عملية التلقيح حققت نتائج إيجابية خلال اليومين الأولين من انطلاق العملية، حيث تم تلقيح أزيد من 90 ألف مواطن من الفئة الأولى المستهدفة من مهنيي الصحة ورجال الأمن والسلطات ونساء ورجال التعليم والأشخاص الذين تفوق سنهم 75 سنة.

وكشف عبد الحكيم يحيان، مدير مديرية السكنى بوزارة الصحة، تضيف الجريدة، أن العملية انطلقت بنجاح، حيث تم تسجيل استفادة أزيد من 90 ألف شخص من اللقاح خلال الأيام الأولى من انطلاق العملية، وهو ما يكشف إقبال المغاربة على هذه العملية، مشيرا إلى أن هناك أجندة وضعت لاستقدام شحنات إضافية من اللقاح لتوسيع العملية بشكل أكبر.

وأفادت “المساء” كذلك أن عصابة اعترضت، قبل أيام، سبيل شاحنة محملة بالبيض فجرا على مستوى حي حمرية بكرسيف، واعتدت على السائق ومساعده، وسطت على مبلغ مالي من عائدات بيع كمية من البيض، مما أدى إلى حالة استنفار لدى المصالح الأمنية وأفراد السلطات المحلية، حيث تم فتح تحقيق في الموضوع تم من خلاله الاستماع إلى الضحيتين، واستدعاء أحد الحراس الليليين من أجل الاستماع إلى أقواله في الموضوع، ومحاولة الحصول من خلال ذلك على بعض المعلومات التي قد تفيد في التحقيق.

ومع المنبر ذاته، الذي أفاد أن عناصر الدرك بتحناوت تمكنت من فك لغز السطو على وكالة لتحويل الأموال بدوار بنعمار، التابع لجماعة سيدي غيات بإقليم الحوز، حيث اعتقلت أربعة متورطين في هذه الجريمة، تتراوح أعمارهم بين 24 و44 سنة، مشيرا إلى أنه تم اقتياد الموقوفين، الذين يستعينون بأجهزة متطورة في نشاطهم الإجرامي، إلى مقر المركز القضائي للدرك بتحناوت، حيث تم وضعهم تحت الحراسة النظرية، رهن إشارة البحث الذي تشرف عليه النيابة العامة.

رصيف الصحافة: المغرب يتسلم كميات جديدة من اللقاح بين فبراير وأبريل Hespress – الحياة 24 جريدة إلكترونية مغربية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى