الجزائر تطلق حملة "لقاح روسيا" ضد تفشي الجائحة

أطلقت الجزائر، اليوم السبت، حملة التلقيح ضد فيروس كورونا في ولاية البليدة، وسط البلاد، حيث كان الوباء قد بدأ تفشيه في مارس الماضي، مستخدمة لقاح “سبوتنيك-في” الروسي، وفق ما أعلنت وكالة الأنباء الرسمية.

وجرى إطلاق الحملة “في عيادة متعددة الخدمات” بهذه الولاية التي تضررت بشدة من الأزمة الوبائية.

googletag.cmd.push(function() { googletag.display(‘div-gpt-ad-1608049251753-0’); });

وقالت وكالة الأنباء الجزائرية إنّ الحملة تستهدف في مرحلة أولى قطاع الصحة والأشخاص المسنين والمصابين بالأمراض المزمنة، على أن يتم توسيع نطاقها، غدا الأحد، لتشمل عناصر الأمن والحماية المدنية وقطاع التعليم والأئمة والسياسيين والصحافيين.

وجرت تعبئة نحو ثمانية آلاف مركز صحي في أرجاء البلاد. بينما تسلمت الجزائر، أمس الجمعة، الجرعات الأولى من اللقاح الروسي من دون تحديد عدد الجرعات التي وصلت.

وكانت الجزائر قد أعلنت، نهاية دجنبر الماضي، أنها قد طلبت 500 ألف جرعة من موسكو.

وستتلقى الجزائر الجرعات الأولى من اللقاح البريطاني “أسترازينيكا ـ أكسفورد، يوم عد الأحد، وفق المتحدث باسم الحكومة وزير الاتصال عمّار بلحيمر.

وأشار بلحيمر إلى أنّ الجزائر ستتلقى أيضاً جرعات للقاحات أخرى من الصين والهند ودول أخرى، وفق الوكالة الرسمية للأنباء.

الجزائر تطلق حملة “لقاح روسيا” ضد تفشي الجائحة Hespress – الحياة 24 جريدة إلكترونية مغربية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى