أسرة التعليم بتزنيت تنخرط في التلقيح ضد "كورونا"

انخرط أطر وموظفو قطاع التربية الوطنية بمديرية تزنيت، الجمعة، في الحملة الوطنية للتلقيح ضد فيروس كورونا المستجد التي أعطى انطلاقتها الملك محمد السادس مساء الخميس بالقصر الملكي بمدينة فاس.

وعرف مركز التلقيح الخاص بثانوية المسيرة الخضراء التأهيلية، خلال اليوم الأول من العملية، تطعيم المهدي الرحيوي، المدير الإقليمي للتربية والتكوين بتزنيت، بمعية بعض رؤساء المصالح بالمديرية وعدد من الأساتذة البالغين من العمر أكثر من 45 سنة.

googletag.cmd.push(function() { googletag.display(‘div-gpt-ad-1608049251753-0’); });

وفي تصريح له حول الموضوع، قال المهدي الرحيوي إن الخطوة الأولى من حملة التلقيح مرت في ظروف عادية بفضل جميع المتدخلين، وعرفت انخراطا واسعا من طرف رجال التعليم، داعيا مختلف العاملين بالقطاع المعنيين بالعملية إلى الاتصال بمؤسساتهم من أجل الاطلاع على تفاصيل مواعيد البرنامج الزمني المحدد لكل مؤسسة حتى يساهم الجميع، كل من موقعه، في ضمان مرور الحملة في ظروف جيدة.

يشار إلى أن المندوبية الوصية على قطاع الصحة بإقليم تزنيت تتطلع إلى تلقيح 140.000 مواطن، حيث جندت لهذه العملية 58 محطة ثابتة و74 وحدة متنقلة، إضافة إلى تعبئة 142 إطارا صحيا و88 موظفا إداريا وعدد من السائقين قصد إنجاح الحملة بتنسيق مع مختلف الشركاء والفاعلين في القطاعات الأخرى.

أسرة التعليم بتزنيت تنخرط في التلقيح ضد “كورونا” Hespress – الحياة 24 جريدة إلكترونية مغربية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى