حدائق السالمية
السياسة

الرميد : لا أعتقد أن الـزفزافي سيقضي 20 سنة بالسجن

أعرب وزير الدولة المكلف بحقوق الإنسان بالمغرب، مصطفى الرميد، عن أمله في أن يعرف ملف معتقلي حراك الريف انفراجا، لافتا إلى استبعاد أن يقضي قائد الحراك، ناصر الزفزافي، محكوميته (20 سنة) كاملة في السجن.

وقال الرميد خلال استضافته ببرنامج “حديث مع الصحافة” على القناة الثانية، أمس الأحد، متحدثا عن الزفزافي: “لا أتصور مثلا أن الزفزافي سيقضي 20 سنة كاملة في السجن”.

وأضاف الرميد: “شاهدنا على مر التاريخ أشخاصا ارتكبوا جرائم سياسية وحوكموا على إثر ذلك، وقاموا بعد ذلك بنقد ذاتي. والدولة تتلقى الرسالة، ويتم حل الملف بطريقة معقولة”.

وتابع: “أعتقد أن حكمة الدولة المغربية وحكمة المتهمين سوف تؤدي في النهاية إلى انفراج في الملف، وعسى أن يكون قريبا”.

وكانت محكمة الاستئناف بالدار البيضاء قد قضت في بتأييد الأحكام الصادرة في حق معتقلي “حراك الريف”، والصحافي حميد المهداوي، في جلسة غاب عنها معتقلو حراك الريف وحضرتها عائلاتهم.

وفي يونيو 2018، قضت المحكمة الابتدائية بالدارالبيضاء بإدانة قائد الحراك، ناصر الزفزافي، و3 ناشطين آخرين (سمير ايغيد، ونبيل احمجيق، ووسيم البوستاتي) بالسجن 20 عاما، وذلك بعد اتهامهم بـ”المساس بالسلامة الداخلية للمملكة”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق