حدائق السالمية
مجتمع

احتجاجا على الأوضاع الاجتماعية..ODT تلتحق بالإضراب العام لـ 20فبراير

قررت نقابة “المنظمة الديمقراطية للشغل” خوض إضراب وطني عام يوم الأربعاء 20 فبراير الجاري، احتجاجا على ما وصفته بسياسة التفقير والتجويع والبطالة، وضد استمرار سياسة القهر والظلم والاقصاء الاجتماعي.

وقالت النقابة المقربة من “البام”، في بلاغ لها  إن المغرب يعيش أزمة تنخر كل مجالات الحياة السياسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية، بسبب إغراق الاقتصاد الوطني بمديونية غير مسبوقة وتكريس الهشاشة الاقتصادية وتراجع الاستثمارات الداخلية والخارجية، وتفشي ثقافة الريع والفساد والاحتكار والتملص الضريبي.

اضافة إلى إثقال كاهل المواطنين بالضرائب والرسوم ، واعتماد نظام جبائي وضريبي غير عادل؛ واستهداف الطبقة الوسطى بسلسلة من الإجراءات والقرارات التراجعية،وضرب للمكتسبات الاجتماعية و ارتفاع أسعار المواد الأساسية من مواد غذائية ومحروقات وماء وكهرباء ونقل وسكن.

وأوضحت النقابة أن المغرب يعيش ارتفاعا في معدلات البطالة، وتزايد مظاهر الظلم والقهر والحرمان والفقر والإقصاء الاجتماعي، إضافة إلى تفاحش ظاهرة هجرة الأدمغة والشباب المغاربة بما فيهم حملة الشهادات والكفاءات العليا.

وأكدت النقابة أن مشروع القانون الإطار لإصلاح التعليم يستهدف المدرسة العمومية ومجانية التعليم والتوظيف بالعقدة لتكريس الهشاشة مقابل تشجيع التعليم الخاص.

وجددت النقابة تأكيدها على رفضها العرض المقدم من طرف الحكومة في الحوار الاجتماعي، مطالبة بالرفع من أجور وتعويضات موظفي الدولة بالوظيفة العمومية والمؤسسات العمومية، والجماعات الترابية والقطاع الخاص والمتقاعدين وذوي حقوقهم وتحقيق الحماية الاجتماعية الشاملة على المهن الحرة والمستقلين وادماج عاملات وعمال الإنعاش الوطني في قطاعات تشغيلهم.

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق