حدائق السالمية
مال و أعمال

بفضل أعمال “تيبو ماروك” .. شبكة المبتكرين العالمية تختار شابا مغربيا مبدعا

هبة بريس – الدار البيضاء

بعد سبع سنوات من إطلاقه لجمعية تيبوالمغرب ، وهي منظمة غير حكومية تعمل على تعزيز التنمية و الاندماج الاجتماعي للشباب في المغرب عبر الرياضة، و بصفة خاصة كرة السلة ، تم انتخاب محمد أمين زرياط كعضو في شبكة “أشوكا” الدولية للمبتكرين الاجتماعيين.

و من خلال عضويته هذه، ينضم الشاب المغربي محمد أمين زرياط الى دائرة المقاولين الاجتماعيين القلائل المعترف بهم من قِبل منظمة “أشوكا” في شمال افريقيا و الشرق الأوسط.

و في هذا الصدد ، صرح محمد أمين زرياط، رئيس “تيبو ماروك”: “يعتبر هذا الانتقاء بحد ذاته اعترافًا بالمشروع الاجتماعي لتيبو وأثره في المغرب، أنا فخور بهذا الترشيح الذي يعد اعترافا بحصيلة رحلة بدأت منذ عام 2010، و بهذه المناسبة أود أن أشكر جميع الشباب والشركاء و أعضاء و مدربي جمعية تيبو المغرب الذين آمنوا بفكرتي ودعموني على طول تلك السنوات، اليوم ، تبدأ مرحلة جديدة تحت شعار: المزيد من الابتكار والمزيد من التأثير!”.

“أنا فخورة بمثابرة أمين وشغفه بتمكين الشباب، شبابنا هم مستقبل منطقتنا ونحتاج إلى المزيد من الشباب المنخرط في التنمية الاجتماعية لضمان مستقبل أفضل”، تقول الدكتورة إيمان بيبرس نائبة رئيس منظمة “أشوكا” والمديرة الإقليمية للمنظمة بالوطن العربي.

كما تضيف ذات المتحدثة :”يتم اختيار الأعضاء على أساس خمسة معايير رئيسية و هي الأفكار المبتكرة، الابداع، خصال الريادة، الأثر الاجتماعي الواضح و الأخلاق”.

و إقراراً بهذا التعيين الدولي ، يعتزم محمد أمين زرياط إطلاق مبادرات اجتماعية جديدة تستهدف شباب الأحياء الفقيرة والمناطق القروية و تهدف هذه المشاريع ذات التأثير القوي والدائم إلى محاربة الاقصاء وتهيئة ظروف التقدم الاجتماعي للأفراد والمجتمع.

وتأسست “أشوكا” في عام 1980 بالولايات المتحدة الامريكية، وهي منظمة غيرحكومية مرموقة معترف بها دوليًا لدعمها لرواد الأعمال الاجتماعيين الذين يتم انتقائهم بعناية شديدة، حيث تدعم حوالي 3500 من أصحاب المشاريع الاجتماعية في 92 دولة حول العالم باعتبار رئيتها الخاصة بكون أن رواد الأعمال الاجتماعيين هم أقوى رافعة للعمل الهادف للمصلحة الاجتماعية، و هم الأفراد الذين يسترشدون بفكرة مبتكرة يمكن أن تساعد في حل مجموعة من القضايا العالمية العالقة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق