“سوبر إسبانيا” يلهب حماس الريال والبارصا

أكد كارلو أنشيلوتي، مدرب ريال مدريد لكرة القدم الإسباني، إن فريقه معتاد على الضغوط ويتحلى بالثقة قبل مواجهة غريمه برشلونة، الأحد في نهائي الكأس السوبر الإسبانية في كرة القدم على ملعب الملك فهد الدولي في الرياض؛ فيما تمنى نظيره تشافي التواجد في أرض الملعب.

وبركلات الترجيح، بلغ الفريقان المباراة النهائية: ريال مدريد، بطل الدوري، على حساب فالنسيا، وصيف الكأس، 4-3 (1-1) وبرشلونة، وصيف الدوري، أمام ريال بيتيس، بطل الكأس 4-2 (2-2).

قال أنشيلوتي، اليوم السبت في المؤتمر الصحافي، إن حامل اللقب “لا يسمح لك الاعتقاد أنك فزت بالفعل”.

وفيما أشاد بمهاجمه الفرنسي المعتزل دوليا كريم بنزيمة “المتحفز جدا”، أضاف أنشيلوتي: “نقاتل كل يوم لهذا الأمر، لبلوغ النهائي. الفريق متحفز ويتحلى بالثقة، لأننا معتادون على هذا النوع من الضغوط”.

وتابع المدرب المحنك: “كل الألقاب مهمة لهذا النادي. تمنحنا الحافز، الثقة والأجواء الجميلة. هناك الكثير من الرهانات المرتبطة بهذه المباراة”.

وبحال تتويج بطل أوروبا 14 مرة (رقم قياسي)، بينها خمسة منذ 2014، سيعادل ريال مدريد الألقاب الـ13 لغريمه برشلونة، كما يبلغ العتبة الرمزية لمئة لقب في تاريخه.

أضاف أنشيلوتي: “نحن في ناد متطلب جدا، لا يسمح لك بالاعتقاد أنك الفائز قبل خوض المباراة. نملك لاعبين بدؤوا بتحقيق الانتصارات في 2013، ويستمرون بالفوز حتى اليوم، ويبذلون كل شيء بهدف الفوز”.

وعن عودة الهداف المخضرم بنزيمة، حامل جائزة الكرة الذهبية لأفضل لاعب في العالم، بعد غياب بسبب إصابات أبعدته عن نهائيات كأس العالم، قال “كارليتو”: “عاد كريم، وهذه يمنحنا ثقة كبيرة في المباريات المقبلة. أشعر بأنه متحفر، يتدرب جيدا، وهو قطعة مهمة جدا في مجموعتنا. عوض الفريق غيابه في الفترة الأولى من الموسم، وسيساعدنا كثيرا في النصف الثاني”.

حسرة تشافي

يأمل تشافي، مدرب برشلونة، في مواصلة حارسه الألماني مارك-أندريه تير شتيغن تألقه بعد مباراة موصوفة الخميس ضد ريال بيتيس، عندما تصدى لركلتين ترجيحيتين.

تعملق بين الخشبات الثلاث ووقف سدا منيعا أمام هجمات بيتيس، قبل أن يتصدى لركلتي خوانمي خيمينيس والبرتغالي وليام كارفاليو خلال سيناريو ركلات الترجيح.

عن الموقعة المنتظرة أمام ريال، قال الحارس: “ستكون مباراة جميلة، الجميع يريد أن يشاهد هذا النوع من المباريات، وسنكون سعداء للغاية بلعبها والفوز بها”.

وعبر المدرب تشافي عن حماسته لهذا اللقاء ومازح السبت: “كنت أفضل أن أكون في الملعب” في هذا الكلاسيكو لأن برشلونة “يتعين عليه الفوز”.

قال لاعب وسط برشلونة سابقا: “كنت أود أن أكون في أرض الملعب، حتى لو مقاعد البدلاء، لخوض دقائق قليلة والمشاركة. عندما تكون طفلا، تحلم في خوض المباريات النهائية ضد ريال مدريد وأن يراك كل الناس”.

تابع: “أنا متحمس جدا ليوم غد (الأحد). تكون الأمور محبطة أحيانا للمدرب لعدم قدرته على لعب التمريرة الحاسمة. في اليوم الماضي، كنت غاضبا لشعوري بأن اللاعبين لم يكونوا مدركين أهمية النتيجة. لذا، حاولت إيقاظهم نوعا ما”.

ويخوض برشلونة، الذي سجل له البولندي روبرت ليفاندوفسكي وأنسو فاتي، المسابقة وهو في صدارة الدوري مع مسيرة رائعة مع 13 فوزا وتعادلين وخسارة. ويبدو “بلوغرانا” في أفضل مرحلة، خصوصا بعد فوزه على أتلتيكو مدريد العنيد في عقر داره 1-صفر في المرحلة الماضية.

وصحيح أن برشلونة يحمل الرقم القياسي لعدد الانتصارات في الكأس السوبر (13)؛ لكنه فشل في الوصول إلى المباراة النهائية في النسختين السابقتين للنظام الجديد الذي اعتمد بمشاركة 4 أندية واللتين أقيمتا في المملكة العربية السعودية (2020 و2022)، حيث خرج من الدور الأول في المناسبتين السابقتين.

وعن السلسلة الرائعة التي يخوضها أنشيلوتي مع الفريق الملكي، أضاف تشافي مازحا: “إذا قلتم لي إن انشيلوتي لم يخسر أي نهائي منذ 2010، فهذا الأمر يحفزني أكثر”.

تابع المدرب البالغ 42 عاما: “لسنا خائفين أو قلقين. أمامنا فرصة ذهبية لإحراز لقب يمنحنا ثقة كبيرة. مهما حصل، سيستمر الموسم؛ لكن مع لقب في جيبنا، ستكون الأمور مختلفة”.

وكان برشلونة خسر على أرض ريال مدريد 1-3 في ذهاب الدوري، في 16 أكتوبر الماضي.

قارن تشافي مع تلك المباراة “ستكون الأمور مختلفة عن كلاسكيو “الليغا”. نملك، الآن، تشكيلة مكتملة وسنسعى إلى فرض أسلوبنا، السيطرة على مرتداتهم وزعزعة دفاعهم”.

0 0 votes
Article Rating
0 0 votes
Article Rating
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments
زر الذهاب إلى الأعلى