اتفاقيات شراكة تثير غضب هيئات صحية

شرعت مجموعة من المؤسسات الصحية في عقد اتفاقيات شراكة مع جمعيات ومؤسسات الرعاية الاجتماعية بغية استقطاب عدد أكبر من المؤمنين.

وأكدت مصادر مهنية أن بعض المؤسسات الصحية الخاصة تشتغل على إبرام اتفاقيات أحادية الجانب مع جمعيات ومؤسسات للأعمال الاجتماعية بعدد من القطاعات الإدارية بغية جلب أكبر عدد من المرضى إلى مصالحها، وبالتالي الرفع من هامش أرباحها.

ووفق المصادر نفسها، فإن هذه الاتفاقيات أحادية الجانب تتم خارج القانون، سيما أن هناك قوانين مؤطرة للمهنة، كما هو الشأن بالنسبة للاتفاقية الوطنية بين الهيئة الوطنية للطبيبات والأطباء والهيئات المدبرة للتأمين الصحي والجمعية الوطنية للمصحات الخاصة، إضافة إلى النقابة الوطنية لأطباء القطاع الحر، تحت إشراف الوكالة الوطنية للتأمين الصحي.

وتحدد القوانين الموجودة، وفق مصادر الجريدة، الإطارات التي ينبغي لها عقد مثل هذه الاتفاقيات حتى تكون مفتوحة في وجه الجميع وبعيدا عن أي منافسة غير شريفة، كما أنها تشدد على رفض الاتفاقيات أحادية الجانب والفردية.

واعتبرت المصادر نفسها أنه من غير المقبول سكوت الجهات الوصية، وعلى رأسها وزارة الصحة والحماية الاجتماعية والهيئة الوطنية للطبيبات والأطباء وكذا الوكالة الوطنية للتأمين الصحي، عن هذا الأمر، داعية إلى مواجهة “هذا السعي الاستفرادي بالمرضى ضدا على القانون وعلى حرية اختيار المريض لطبيبه المعالج، بما أن هذا النوع من الاتفاقيات يقوم على الإغراء وعلى توجيه الموظفين المنخرطين في عدد من المؤسسات وجمعيات الأعمال الاجتماعية نحو وجهات بعينها ومحددة دون الباقي”.

وكانت الجمعية الوطنية للمصحات الخاصة قد عبرت عن استغرابها من نشر “مجموعة من الإعلانات التي تتعلق بتوقيع شراكات مع مجموعة صحية، في تحدّ صارخ لأخلاقيات المهنة والقواعد التي تنظم وتؤطر الاتفاقيات والشراكات الوطنية”.

وأكدت الجمعية، في بلاغ لها، أن هذا النوع من الإعلانات “يعتبر بمثابة دعاية تهدف إلى جذب المرضى وتوجيههم، وهو ما يعتبر خطوة غير مبررة ولا تتوافق وروح التعاضد المشتركة، وتتعارض مع المساطر والتشريعات المؤطرة للشراكات، كما هو منصوص عليه في المادة 3 من الاتفاقية الوطنية بين الهيئة الوطنية للطبيبات والأطباء والهيئات المدبرة للتأمين الصحي”.

0 0 votes
Article Rating
0 0 votes
Article Rating
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments
زر الذهاب إلى الأعلى