إعلان في نواكشوط ينادي بإصلاح ذات البين

في ختام أعمال “المؤتمر الدولي السادس والثلاثين للسيرة النبوية المشرفة”، الذي عقدته رابطة العالم الإسلامي والتجمع الثقافي الإسلامي في موريتانيا وغرب إفريقيا، تم اعتماد “إعلان نواكشوط لإصلاح ذات البين”.

وأكد الإعلان على “أهمية تفعيل دور علماء الأمة ومشايخها في إصلاح ذات البين وفض النزاعات بواسطة عدد من الإجراءات، منها الدعوة إلى تشكيل لجنة من دعاة الإصلاح وسعاة الخير أصحاب الكلمة المسموعة من أجل إصلاح ذات البين في عدد من بؤر التوتر والنزاع في القارة، وتشكيل لجنة من العلماء والمشايخ المؤثرين في كل قطر من أقطار الأمة من أجل السعي إلى إصلاح ذات البين وفض النزاعات المحلية”.

وأوصى الإعلان بـ”السعي لدى الحكومات لمراجعة المناهج التربوية وتعزيز التربية القِيمِيَّة بشكل خاص، وجعلها أداة لصياغة الرؤى والمواقف وتقويم السلوك وفق ما يقتضيه الهدي النبوي من رحمة وإخاء ودعوة إلى الوحدة ونبذ للتفرقة والعصبيات الضيقة”.

ودعا “إعلان نواكشوط لإصلاح ذات البين” إلى “تعزيز قيم الوحدة والتآخي والإنصاف في مسائل الخلاف، وتطوير منهاج خاص جامع لتكوين الدعاة والخطباء، والسعي إلى توفير مرجع جامع يستفاد منه في صياغة مناهج الدعوة والتربية القِيمِيِّة”.

كما دعت الوثيقة إلى “العمل على تحصين البيت الداخلي وتفعيل آليات التضامن الإسلامي، والسعي الجاد مع الدول غير الإسلامية ومع المنتظم الأممي إلى سد منابع الاستفزاز والحيف والغلو والغلو المضاد، واتخاذ ترتيبات حاسمة تضبطها اتفاقيات دولية لتجريم الإساءة إلى المقدسات”.

Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments
زر الذهاب إلى الأعلى