تحلية المياه تصادم المسؤولين في الجزائر

بعد “الرقم الفلكي” الذي أعلن عنه الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون، أمام الدورة الثامنة والسبعين للجمعية العامة للأمم المتحدة بشأن الإنتاج الجزائري اليومي المتوقع من تحلية مياه البحر، الذي كشف أن “بلاده ستنتج مليارا و300 مليون متر مكعب يوميا من المياه المحلاة بنهاية العام المقبل”، أفصح محمد بوطابة، المدير العام للشركة الجزائرية للطاقة، عن رقم جديد يتضارب مع رقم رئيس بلاده.

المسؤول الجزائري عينه كشف، اليوم الثلاثاء، في تصريحات للإذاعة الجزائرية، أن “إنتاج الجزائر من المياه المحلاة سيبلغ حوالي 3,6 ملايين متر مكعب يوميا، فور تشغيل خمس محطات تحلية جديدة في شهر دجنبر من العام 2024″، مشيرا إلى أن بلاده تملك حاليا 14 محطة لتحلية مياه البحر بطاقة إنتاجية لا تتجاوز 1,5 ملايين متر مكعب يوميا.

وكان الرقم الذي أفصح عن الرئيس الجزائري قد أثار موجه سخرية واسعة على مواقع التواصل الاجتماعي بسبب استحالة تحقيقه في الظرف الحالي؛ فيما سجل خبراء في السياسات المائية أن التكلفة الإجمالية للرقم المعلن عنه تتجاوز إمكانيات الخزينة الجزائرية، إذ تفوق الناتج المحلي الإجمالي بما يعادل ثلاث مرات.

Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments
زر الذهاب إلى الأعلى