نغيمش يستعرض واقع “الإعلام بين جيلين”

سلّط الكاتب محمد نغيمش الضوء، خلال جلسة تفاعلية بعنوان “الإعلام بين جيلين”، ضمن فعاليات الدورة الأولى من “المنتدى الإعلامي للشباب”، على “أهمية تعزيز التواصل بين الأجيال وتحديد متطلبات الشباب من الإعلام العربي خلال الفترة الراهنة، وتأثرهم بالتكنولوجيا التي ساهمت في تغير تفاعلهم مع الواقع عبر وسائل ومنصات الإعلام الجديد”.

وفي ما يتعلق بتقبّل جيل الوسط وسائل التكنولوجيا والإعلام الجديد، وقدرته على التعامل معها، أكد نغيمش أن “جيل الوسط ممن عاصر وسائل الإعلام التقليدي محظوظ بتعاطيه السريع مع منصات التواصل الاجتماعي، وقدرته على مواكبة التطور الحاصل في تكنولوجيا الاتصال، وما أحدثته من فارق كبير في التواصل بين الناس”.

وتحدث الكاتب ذاته عن أهمية الصحافة المكتوبة للارتقاء بالمحتوى المقدم على منصات التواصل الاجتماعي، مشيراً إلى أن “المحتوى الجيد يحمل في مضمونه بالأساس نصا جيدا يحترم المتلقي، وبالتالي تتم متابعته بصورة عالية، بينما تعج منصات التواصل الاجتماعي حالياً ببعض صناع المحتوى الذين لا يقدمون أي مضمون وهدفهم الاول تحقيق أعلى نسب من المشاهدة”.

وفي نهاية الجلسة، وجه محمد نغيمش نصائحه للشباب الإعلاميين، موصيا بـ”ضرورة التحلّي بالمهارات والأدوات التي تضمن التميز في القطاع الإعلامي”، ومؤكداً أن “المؤسسات الإعلامية في العالم ستعتمد خلال السنوات المقبلة على الموهوبين، لاسيما مع انتشار منصات الذكاء الاصطناعي التوليدي القادر على صناعة المحتوى، بينما ستظل الموهبة عصية على الاستبدال مهما تطورت التقنيات”.

Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments
زر الذهاب إلى الأعلى