البابا يدافع عن استقبال الهجرة في أوروبا

حذر بابا الفاتيكان فرنسيس، اليوم السبت، من الانعزال وإثارة الذعر في مواجهة الهجرة غير النظامية من إفريقيا، عبر البحر المتوسط إلى أوروبا.

ويعد مصير المهاجرين، الذين يحاولون عبور البحر المتوسط من إفريقيا إلى أوروبا، إحدى القضايا الرئيسية للبابا خلال زيارته إلى مارسيليا في جنوب فرنسا.

وأضاف البابا فرنسيس، في ختام اجتماع للشباب مع مشاركين من 29 دولة في البحر المتوسط: “يعكس البحر المتوسط العالم، حيث يتجه الجنوب نحو الشمال، وتعاني العديد من الدول النامية من عدم استقرار الأنظمة والحروب والتصحر”، لافتا إلى أن “التفاوت لم تكن بهذا الاتساع من قبل”.

وتابع البابا: “يجب ضمان إمكانيات الدخول المنتظم والاستقبال المتوازن للمهاجرين في أوروبا”، وأكد أن “الهجرة ليست غزوا ولا حالة طارئة، بل هي حقيقة من حقائق عصرنا، التي يجب معالجتها”.

واستطرد المتحدث ذاته: “بالطبع، صعوبات استقبال مهاجرين لا يمكن التغاضي عنها”.

وأضاف البابا: “لكن المعيار الرئيسي لا يمكن أن يكون الحفاظ على رخاء الفرد؛ لكن الحفاظ على كرامة الإنسان”، مشددا على أن “الاندماج هو عملية صعبة، لكنه أساس للمستقبل”.

وفي اليوم الثاني من زيارته إلى مارسيليا، يعتزم البابا إقامة قداس بعد الظهر لحوالي 60 ألفا من الأشخاص.

Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments
زر الذهاب إلى الأعلى