نقابات المطارات تكشف ملابسات وفاة تقني

طالبت المكاتب الموحدة لتقنيي المطارات وإطفائيي المطارات وأطر ومستخدمي المكتب الوطني للمطارات الإدارة العامة للمكتب الوطني للمطارات بفتح تحقيق حول وفاة أحد تقنيي المطارات بالمطار الدولي محمد الخامس بالدار البيضاء، على إثر حادثة شغل.

ودعت المكاتب النقابية، المنضوية تحت لواء الكونفدرالية الديمقراطية للشغل، المكتب الوطني للمطارات إلى كشف الأسباب الحقيقية وراء هاته الحادثة المميتة، عن طريق تكليف لجنة مستقلة للتحقيق.

واستنكرت الهيئات النقابية، في بلاغ لها توصلت به جريدة Alhayat 24 الإلكترونية، إصدار المكتب لبلاغ قبل نهاية التحقيقات في هاته الحادثة؛ وهو ما يؤكد، وفق النقابات، “النية السيئة للذين وجهوا بكتابة هذا البلاغ من أجل تقديم خدمة للمسؤولين الحقيقيين من داخل مطار محمد الخامس ومحاولة للتغطية على مسؤوليتهم المباشرة وغير المباشرة في هاته الحادثة المميتة”.

كما عبرت المكاتب نفسها عن إدانتها “الارتباك والتأخير اللذين وقعا من أجل نقل الضحية إلى المصحة، حيث تم نقله من طرف سيارة إسعاف إطفائيي الوقاية المدنية في غياب تام للشركة المكلفة بالوحدة الطبية المستعجلة (UMU) الخاصة والمكلفة بتقديم خدمة الإسعافات الأولية للمسافرين ومستخدمي المطار ونقلهم في حالة الضرورة بواحدة من سيارتي الإسعاف المجهزة بالكامل إلى إحدى المصحات الخاصة”، متسائلة عن “سبب الاستهتار بأرواح مستخدمي المكتب الوطني للمطارات، خاصة بمطار محمد الخامس الدولي؛ رغم ما تكلفه هاته الصفقة من أموال باهظة”.

كما دعا ممثلو المكاتب النقابية بالمطارات إلى فتح تحقيق عاجل في سبب عدم تدخل الشركة المكلفة بالوحدة الطبية المستعجلة المستحوذة على الصفقة ومحاسبة المسؤولين، محذرة إدارة مطار محمد الخامس “من الهروب من المسؤولية والتستر على المسؤولين الحقيقيين والبحث عن أكباش فداء من أطر ومستخدمي المطار لتحميلهم مسؤولية هاته الحادثة الخطيرة”.
في المقابل، أفاد بلاغ داخلي لمكتب المطارات بأن الوفاة ناجمة عن تماس كهربائي بجهاز قياس التيار الكهربائي عالي القوة التابع للمكتب الوطني للكهرباء والماء الصالح للشرب.

وشدد المكتب الوطني للمطارات، بهذه المناسبة، على ضرورة احترام المساطر الإجرائية والوقائية في مختلف مناحي الأنشطة المطارية حسب حدود الاختصاص والمؤهلات التقنية لمختلف أعوان الصيانة، لا سيما في مجالات التدخل المعروفة بدقتها وخطورتها، لتفادي مثل هذه الحوادث الأليمة.

Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments
زر الذهاب إلى الأعلى