الجابوني لا يفضل الغناء بتقنية “الأوطوتين”

كشف الفنان الجزائري قادر الجابوني أن جولته الفنية بالمغرب، التي قدم خلالها سهرات وحفلات ضمن تظاهرات كبرى بمختلف المناطق والمدن المغربية، مرت في ظروف وأجواء رائعة طبعها تفاعل الجماهير معه بشكل كبير، من خلال ترديد كلمات أغانيه القديمة والجديدة، وهو ما جعل موسمه الصيفي يحقق النجاح الكبير ويظل خالدا في ذاكرته.

وأبرز الجابوني، في حديث مع الحياة 24 على هامش إحيائه إحدى السهرات الفنية بمدينة الجديدة، استعداده لطرح ألبوم غنائي جديد متنوع في الأسابيع القليلة القادمة، بعدما أصدر أول أغنية تندرج ضمنه بعنوان “تبغي لامور”، شهر غشت الماضي، نالت استحسان محبيه.

وقال إن الألبوم الجديد “يضم تسع قطع موسيقية متنوعة سأطرحها بشكل متتال، ثاني أغنية منه سأطلقها شهر شتنبر الجاري عبر جميع المنصات الموسيقية وعلى قناتي الرسمية بموقع تحميل الفيديوهات يوتيوب”.

وأبدى الجابوني ترحيبه بفكرة تعاون جديد مع فنانين مغاربة أو من جنسيات أخرى وتقديم أعمال على طريقة “الديو”، بعد نجاح تجاربه السابقة في هذا السياق منذ أزيد من 15 سنة من مساره.

وأشار الفنان الجزائري ذاته، الذي يحظى بشعبية كبيرة في المغرب، إلى أن رسالته كفنان هي “تقديم أغان فيها محبة وتسامح وروح تبعث للناس رسائل إيجابية”، معبرا عن تفضيله الغناء بشكل مباشر، بالرغم من تعود الناس على لمسات “الأوطوتين” في الأغاني، لإيمانه بأن الفنان يوصل إحساسه في الأداء المباشر بشكل جيد.

Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments
زر الذهاب إلى الأعلى