البيغ: “ألبوم 40” يقدم لمسات أمريكية .. والفنان مطالب بتقبل التكنولوجيا

كشف فنان الراب المغربي توفيق حازب، الشهير بلقب “البيغ”، أن ألبوم “40” استغرق منه ما يقارب ستة أشهر من التحضيرات التقنية والفنية واللمسات النهائية.

وأبرز “الرابور” ذاته، في تصريح لالحياة 24، أن “40” تطرق لمجموعة من المواضيع الاجتماعية في ثلاثين قطعة متنوعة حاول من خلالها إدخال أنواع موسيقية جديدة وأنماط من أمريكا.

وتابع “البيغ” بأنه تعاون في ألبومه الجديد مع أهرام الأغنية المغربية الشعبية، مثل الستاتي وسعيد الصنهاجي، وفنانين هنديين ومصريين، وفنانة من أصول سنغالية، إضافة إلى تعامله مع “المعلم” الكناوي حميد القصري، مضيفا أنه لطالما استعان في “فيديو كليباته” بنجوم التمثيل المغاربة، مثل الراحل نور الدين بكر ورشيد الوالي، لأنه يعتبر “الكليب” فيلما قصيرا إذا لم تعط فيه الكثير وتستثمر لن يصل إلى الناس.

وعن نهاية زمن “الكلاش” قال “الدون بيغ” إن هذه الموجة لها وقتها، والمواضيع الخاصة لها وقتها كذلك، وهو لا يعجبه أن يقترن الراب بعلامة معينة، لأنه فن يعبر عن حالة الإنسان، سواء كان حزينا أو سعيدا يجب عليه أن يوصل إحساسه إلى الناس.

كما اعتبر “البيغ” أن قرار الوزارة منع الدعم العمومي عن فناني الراب الذين يستعملون “الأوطوتين” يعتبر خطأ، لأن هناك فنانين أوروبيين ومن أمريكا يحققون شهرة عالمية ويستعملونه في أعمالهم، لكونه مجرد تقنية ضمن مجموعة من التقنيات التي يتم استعمالها.

وتابع المتحدث بأنه يرى أن هذا النقاش خاطئ، مع احترامه للفنانين الذين يقولون إن الموسيقى بالأوطوتين ليست حقيقية، خاتما: “يجب عليهم تقبل التكنولوجيا”.

Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments
زر الذهاب إلى الأعلى