حملة جديدة تستهدف “مسلمي فرنسا” .. الموساوي: اليمين المتطرف ينتعش‬

تشهد فرنسا، في الآونة الأخيرة، حملة جديدة تستهدف الجالية المسلمة. وتتخذ هذه الحملة أشكالا متعددة؛ من بينها مهاجمة المسلمين ووصفهم بعبارات مسيئة، ونشر صور تستهدف الرسول الكريم ﷺ.

وبدأ داميان ريو، القيادي البارز في حزب “استرداد فرنسا” اليميني المتطرف، حملة تحريض جديدة ضد المسلمين الذين يصلون في أماكن عامة بفرنسا، وخصوصا محطات النقل والمترو.

ونشر العضو السابق في حركة “جيل الهوية” اليمينية المتطرفة، عبر حسابه في تويتر، مجموعات فيديوهات لأشخاص من الجالية المسلمة في البلاد يؤدون الصلاة في الأماكن العامة ومحطات المترو والقطارات وغيرها، وفقا لما نقلته وسائل إعلام.

ويأتي هذا الاستهداف للمسلمين في فرنسا بعد أيام من تقديم المسجد الكبير في باريس شكوى قضائية ضد الكاتب ميشال ويلبيك بسبب تصريحات معادية للإسلام، وفقا لما نقله محمد الموساوي، رئيس المجلس الفرنسي للديانة الإسلامية.

وقال مسجد باريس، في بيان: “لقد اتخذنا قرار تقديم شكوى قضائية ضد ويلبيك على خلفية تصريحات تثير الكراهية تجاه المسلمين” أدلى بها في نونبر الماضي في مقابلة مع مجلة “فرون بوبيلير” (Front Populaire).

محمد الموساوي، رئيس المجلس الفرنسي للديانة الإسلامية، قال، في تصريح لجريدة Alhayat 24 الإلكترونية، إن “الحملات التي تستهدف الإسلام يقودها سياسيون فرنسيون وبعض المثقفين، ولم تكن يوما بمشاركة الدولة أو المجتمع”.

وشدد الرئيس ذاته على أن “اليمين المتطرف بقيادة التجمع الوطني يقود في الآونة الأخيرة حملة ضد المسلمين وفكرة الاندماج، ويتضح ذلك من خلال خطابه السياسي الذي يستهدف الجالية المسلمة”.

واعتبر أن “الدولة الفرنسية والمجتمع لا يتعاملان مع المكون المسلم بعنصرية، حيث إنه كانت هناك ردود فعل عارضت هذه الحملة من قبل أطباء ومثقفين فرنسيين”، مبرزا أنه “كانت هناك اتفاقية بين المجلس ووزارة الداخلية لرصد حالات استهداف المسلمين”.

أما بخصوص الرسوم الكاريكاتورية المسيئة إلى الرسول ﷺ التي نشرتها مجلة “شارلي إيبدو”، فقد قال الموساوي: “تعلمنا تجاهلها، وندعو إلى الحفاظ على هذا الموقف في جميع الظروف”.

وعاد الموساوي إلى يناير 2015، تاريخ الهجوم على المجلة، تلتها الهجمات التي استهدفت شرطية في مونتروج ومتجر هايبر كاشر في ذلك الشهر، بينما أشار إلى أن “المجلة تحاول استغلال موضوع الإسلام لخطف الأضواء وبيع منتوجها”.

ودعا رئيس المجلس الفرنسي لعبادة المسلمين (CFCM) إلى “تجاهل” الرسوم الكاريكاتيرية للنبي محمد ﷺ التي نُشرت مرة أخرى في صحيفة شارلي إيبدو.

0 0 votes
Article Rating
0 0 votes
Article Rating
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments
زر الذهاب إلى الأعلى