المحكمة تُدخل “أبواب البحر” إلى المداولة

أدخلت المحكمة الابتدائية ببنسليمان ملف واحدة من أشهر الوداديات السكنية للمداولة والنطق بالحكم، الخميس المقبل، بعد “جلسة ماراطونية” أمس الاثنين.

وقررت الهيئة، التي تنظر في ملف ودادية “الحمد للسكن” صاحبة مشروع “أبواب البحر”، وضع نهاية لهذه القضية، التي يتابع فيها أعضاء مكتب الودادية المتواجدة بالمنصورية بتهم النصب وخيانة الأمانة والتصرف في مال مشترك بسوء نية.

وشهدت الجلسة، التي امتدت ساعات، مثول رئيس الودادية وأمين مالها في حالة اعتقال، بينما مثل الكاتب العام ومستشار آخر في حالة سراح، في حين وقف منخرط واحد طرفا مدنيا، بالرغم من كون الودادية تضم 180 منخرطا.

ونفى أعضاء مكتب الودادية، أثناء الاستماع إليهم من طرف رئيس الهيئة، التهم المنسوبة إليهم، متشبثين بما جاء في تقرير الخبرة الحسابية، التي أكد فيها الخبير المنتدب من طرف قاضي التحقيق سلامة مالية الودادية من كل اختلاس، إلى جانب بلوغ أشغال البناء في المشروع السكني نسبة 99 بالمائة.

وفي الوقت الذي لم يعزز الطرف المدني تهمه الموجهة إلى المتهمين بأي وثيقة، باستثناء تصريحات شفاهية أمام الهيئة، تطرق دفاع الطرف المدني إلى ما أسماه اختلاسات عرفتها الودادية منذ تأسيسها، مشيرا إلى أن أعضاء المكتب قاموا بسحوبات مالية من الحساب البنكي للودادية بدون مبررات، ملتمسا الحكم لفائدة موكله بتعويض عن الأضرار التي لحقته.

في المقابل فند دفاع المتهمين ما جاء على لسان دفاع الطرف المدني، مؤكدا أن تقرير الخبرة المنجز في النازلة، بأمر من قاضي التحقيق، حسم في خلو مالية الودادية من أي نقص أو خصاص، مشيرا إلى أن الطرف المدني ومعه النيابة العامة كسلطة اتهام لم يقدما للمحكمة أي حجة دامغة بشأن التهم الموجهة إلى المتهمين.

وأضاف الدفاع أن الطرف المدني أبرم مع الودادية عقد انخراط لدى موثق، مما يفيد كونه يعلم أنها ودادية وليست شركة عقارية كما ادعى، مشيرا إلى أنه حضر الجمع العام الأول الذي عقدته الودادية وصوت على التقريرين الأدبي والمالي.

وتساءل دفاع المتهمين عن الأضرار التي لحقت بالطرف المدني مادامت شقته جاهزة تنتظره، وما دامت الودادية التزمت ببنود عقد الانخراط، ملتمسا البراءة للمتهمين في هذه القضية التي هزت المنصورية منذ مدة.

ولم تسفر الخبرة الحسابية، التي خضعت لها مالية ودادية “الحمد للسكن”، عن وجود أي اختلاس أو خصاص مالي، حيث أشارت إلى سلامة مالية الودادية في حسابيها البنكيين، إلى جانب بلوغ أشغال المشروع السكني “أبواب البحر” نسبة 99 بالمائة من الإنجاز.

جدير بالذكر أن النيابة العامة بالمحكمة الابتدائية ببنسليمان كانت قد أمرت باعتقال رئيس وأمين مال الودادية في أواخر غشت المنصرم، لتتم إحالتهما على قاضي التحقيق الذي أبقى عليهما في حالة اعتقال.

0 0 votes
Article Rating
0 0 votes
Article Rating
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments
زر الذهاب إلى الأعلى