تصاعد التوتر الدبلوماسي بين الفيليبين والصين

استدعت مانيلا سفير بكين لديها، الإثنين، غداة اتهام الفيليبين خفر السواحل الصينيين بإطلاق خراطيم المياه على زوارق عائدة لها في بحر الصين الجنوبي المتنازع عليه، وفق ما أعلن الرئيس فرديناند ماركوس.

وقال ماركوس للصحافيين إن “وزير خارجيتنا استدعى السفير هوانغ اليوم وسلّمه مذكرة تتضمن صورا وفيديو بشأن ما جرى، ونحن ننتظر ردّهم”.

واتهمت مانيلا بكين بإطلاق خراطيم المياه على زوارق لخفر سواحلها في بحر الصين الجنوبي، واصفة هذه الأفعال بأنها “غير قانونية” و”خطرة”.

من جهتها، أكدت الصين اتخاذ “الضوابط الضرورية” ضد السفن الفيليبينية التي دخلت مياهها بشكل “غير قانوني”.

ووقع الحادث يوم السبت عندما كانت زوارق مانيلا ترافق سفنا تحمل إمدادات لجنود فيليبينيين متمركزين في جزر سبراتلي في بحر الصين الجنوبي.

وتطالب بكين بالسيادة على الجزء الأكبر من البحر، وتجاهلت قرارا صادرا عن محكمة دولية العام 2016 ينص على أن لا أساس قانونيا لمطالباتها هذه.

وأدان خفر السواحل الفيليبينيين، في بيان، بشدّة “المناورات الخطرة” للقوات الصينية ضد زوارقهم.

ونددت وزارة الخارجية الأميركية بالأفعال الصينية قائلة إنها نفذت على يد خفر السواحل و”ميليشيا بحرية”، وتهدد السلام والاستقرار الإقليمي.

Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments
زر الذهاب إلى الأعلى