“نزاهة امتحان المحاماة” تثير سجالا حادا بين هيئات مهنية معنية بالمباراة

ما زالت ردود الفعل التي أعقبت الإعلان عن نتائج الامتحان الكتابي لنيل الأهلية لمزاولة مهنة المحاماة متواصلة، وانتقلت من توجيه الانتقادات إلى وزير العدل إلى سجال بين هيئات مهنية معنية بالمباراة.

النقابة الوطنية للعدل عقدت، مساء أمس السبت، اجتماعا طارئا، بعد دعوة نقابة المحامين بالمغرب إلى إعادة الامتحان المذكور، معللة موقفها بما تم تداوله في وسائل الإعلام من كون الامتحان المذكور تم تسريب أسئلته، إضافة إلى “عمليات الغش التي عرفتها بعض مراكز الامتحان”.

وسارعت النقابة الوطنية للعدل إلى التأكيد أنه “ليس هناك أي تسريب أو غش خلال مدة الامتحان الكتابي، ولو كان هناك أي شيء مما تدعيه النقابة المذكورة لكان عدد الناجحين على الأقل نصف المرشحين”.

وبينما يتواصل الجدل حول نتائج مباراة الامتحان الكتابي لنيل شهادة الأهلية لمزاولة المحاماة، قالت النقابة الوطنية للعدل، التابعة للكونفدرالية الديمقراطية للشغل، إن نسبة النجاح المحققة (2 في المائة من مجموع المترشحين)، الذي ناهز 75 ألفا، “تؤكد أنه ليس هناك أي تسريب أو غش”.

ودافعت النقابة الوطنية للعدل عن موظفي هيئة كتابة الضبط، الذين أشرفوا على حراسة المرشحين لاجتياز امتحان المحاماة، بقرار من وزارة العدل، معتبرة أنهم “أشرف وأنظف الفاعلين في مرفق العدالة”.

وكانت نقابة المحامين بالمغرب قد قالت، في بيانها، إن “ما تم تداوله إعلاميا بشأن تسريبات الامتحان الكتابي لنيل شهادة الأهلية لمزاولة مهنة المحاماة، وعمليات الغش التي عرفتها بعض مراكز الامتحان، تم توثيقها ونشرها وتداولها على نطاق واسع بمختلف مواقع التواصل الاجتماعي”، مطالبة بإلغاء نتائج الامتحان وإعادته.

وانتقدت النقابة الوطنية للعدل موقف نقابة المحامين بالمغرب، متهمة إياها بتحول موظفي العدل إلى “كبش فداء كمخرج لأزمة امتحان الأهلية لمزاولة مهنة المحاماة”، معبرة عن إدانتها “لكل من سولت له نفسه اتهام شغيلة العدل بتسريب وتسهيل الغش” في الامتحان المذكور.

الموقف الذي عبرت عنه نقابة المحامين بالمغرب أظهر عدم وجود موقف موحّد في صفوف أصحاب البذلة السوداء بشأن نتائج امتحان المحاماة، حيث عاكس الموقف الذي عبرت عنه جمعية هيئات المحامين.

هذه الأخيرة عبرت عن موقف مختلف، إذا دافعت عن نتائج الامتحان؛ وذلك من خلال تنديدها بما سمته “ردود الفعل غير المبررة التي تجاوزت حدود الحق المشروع في الاحتجاج، وانحرفت عن المسارات القانونية والإدارية الممكنة إلى المس والإساءة والتشهير بالمعلن نجاحهم وأسرهم وبالمؤسسات المعنية المشرفة على الامتحان”.

من جهة ثانية، دعت النقابة الوطنية للعدل موظفي هيئة كتابة الضبط إلى عدم تشغيل هواتفهم الذكية خلال مباراة المنتدبين القضائيين التي ستُجرى اليوم الأحد، و”عدم التساهل مع أي محاولة غش محتملة”.

0 0 votes
Article Rating
0 0 votes
Article Rating
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments
زر الذهاب إلى الأعلى