الوزير بنسعيد يطرح إمكانية الزيادة في تعويضات أساتذة “التعليم الموسيقي”

كشف مهدي بنسعيد، وزير الشباب والثقافة والتواصل، عن الإجراءات التي اتخذتها وزارته بهدف الارتقاء بالتعليم الموسيقي الأكاديمي، وتحسين الأوضاع المهنية والمادية للعاملين به.

وقال بنسعيد، في معرض جوابه عن أسئلة البرلمانيين بجلسة الأسئلة الشفوية بمجلس المستشارين، إن الوزارة تحرص على النهوض بالأوضاع المادية والاجتماعية لهذه الفئة من الأساتذة لتتمكن من أداء رسالتها التعليمية والإبداعية في ظروف جيدة، مشيرا إلى أنها تقوم حاليا بالتدخل لدى المصالح المعنية بوزارة الاقتصاد والمالية من أجل دراسة إمكانية الزيادة في التعويضات التي يتقاضاها هؤلاء الأساتذة عن حصة الدرس.

وتأتي هذه الخطوة، حسب المسؤول الحكومي ذاته، لكون التعويضات التي تتقاضاها هذه الفئة ضعيفة، وتتعلق فقط بحصة الدرس الـمُنجزة فِعليا، ولا تشمل أيام الأحد والعطَل المدرسية، وتخضع للضريبة.

من جهة أخرى، قال بنسعيد إن الوزارة قامت ببناء معاهد موسيقية جديدة، أو تعويض البنايات القديمة ببناء وتجهيز معاهد جديدة، كما قامت ببناء وتجهيز المعهد الوطني العالي للموسيقى والفن الكوريغرافي.

وفي إطار الإجراءات المتخذة لتجويد التعليم الموسيقي والرقي به إلى مستوى أكاديمي جامعي، عملت الوزارة، يتابع بنسعيد، على إحداث مؤسسة وطنية للتعليم العالي للموسيقى بالرباط (المعهد الوطني العالي للموسيقى والفن الكوريغرافي)، الذي يعد من المشاريع الثقافية الكبرى للمملكة، باعتباره أول معهد عال سيمكن الطلبة من تكوين جامعي يؤهلهم لمهام الأداء والتدريس على أعلى مستوى، كما سيسهم في مجال البحث في فنون الموسيقى والكوريغرافيا.

من جهة أخرى، أفاد وزير الشباب والثقافة والتواصل أنه تم توفير وسائل العمل الضرورية لفائدة جميع معاهد الموسيقى والفن الكوريغرافي التابعة للوزارة، والمتمثلة في التجهيزات المكتبية والمعلوماتية والآلات الموسيقية، وتخصيص ميزانية سنوية لتسيير المعاهد الموسيقية، وتحديث التدبير الإداري بمعاهد الموسيقى، وتعميم النظام المعلوماتي للتسجيل عبر الأنترنيت بمعظم المعاهد الموسيقية، وكذا تعميم النظام المعلوماتي لمعالجة ملفات ورخص الأساتذة المكلفين بالدروس بمعاهد الموسيقى عبر الأنترنيت.

وفيما يتعلق بالجانب القانوني، أكد بنسعيد أنه تم إصدار نصوص قانونية جديدة مؤطرة للقطاع، مبرزا أنه في إطار تنظيم مهام مختلف العاملين بمعاهد الموسيقى وفنون الرقص والرفع من أدائهم المهني، تم إصدار المرسوم رقم 2.19.1078 بتاريخ 26 فبراير 2020، الذي يتعلق بإعادة تنظيم معاهد الموسيقى والفن الكوريغرافي، ومن أهم مقتضياته إحداث مجالس للتدبير الإداري والتربوي بمعاهد الموسيقى، ومجلس داخلي يتداول في كل الشؤون التي تخص تسيير وتدبير المعهد إداريا وماليا، ويتولى تحديد الأنشطة الهادفة إلى ضمان إشعاع المعهد ثقافيا وفنيا، ودعم التلاميذ المتميزين، إضافة إلى مجلس بيداغوجي يعهد إليه النظر في الشؤون البيداغوجية، التي تخص منظومة التكوين والتأطير التربوي والتقييم بالمعهد، ويتولى تقديم اقتراحات في شأن محتوى برامج التعليم الموسيقي، ونظام التقييم البيداغوجي .

Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments
زر الذهاب إلى الأعلى